كريستيان بايل يحرج ترامب «تمثيليًا»

كريستيان بايل على السجّاد الأحمر قبل عرض فيلم «فايس» في مهرجان برلين السينمائي في 11 فبراير 2019 في برلين (أ ف ب)

يرى كريستيان بايل أن ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي سابقًا شخصية أكثر أهمية من الرئيس دونالد ترامب، وذلك على الصعيد التمثيلي.

وقال بايل، الحائز جائزة «غولدن غلوب» عن تأديته دور تشيني، خلال مؤتمر صحفي على هامش مهرجان برلين السينمائي حيث عرض فيلم «فايس» خارج إطار المسابقة إن ديك تشيني «اضطلع بدور محوري خلال العقود الأخيرة في الولايات المتحدة وفي الأوضاع الجيوسياسية العالمية»، وفق «فرانس برس».

وأردف الممثّل المرشّح لجائزة أوسكار عن دوره هذا إن تشيني «مختلف تمامًا عن ترامب... فهو يعرف حقّ معرفة قيمة الصمت. وهذه ليست حال ترامب بتاتًا. وهو كان يحبّ العمل في الظلّ بعيدًا عن الأضواء».

ويروي «فايس» سيرة ديك تشيني، كاشفًا النقاب عن خبايا رجل السلطة هذا في البيت الأبيض الذي أثار العمل بعيدًا عن الأضواء متمسّكًا بالنهج المتشدّد للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة، وسابرًا أغوار شخصية الشاب، الذي أصله من وايومنغ والذي كان يعاقر الخمر ويتصرّف بعنف، وطُرد من جامعة يال. ولقي هذا العمل استحسان النقّاد وهو مرشّح لثماني جوائز أوسكار.

وأقرّ بايل الذي كسب أكثر من 20 كيلوغرامًا لتأدية هذا الدور وعُدّلت ملامحه كثيرًا لتناسب شخصيته في الفيلم بأن هذا الدور «هو أقوى وأكثر مهابة من كلّ الشخصيات الأخرى التي فكّرت في تأدية دورها».

وأشار مخرج «فايس»، آدم ماكاي، من جهته إلى أنه يرى أن عرض مسيرة ديك تشيني أكثر إثارة للأهمية من سيرة دونالد ترامب، موضحًا «لست متحمّسًا شخصيًا لعمل يروي سيرة دونالد ترامب».