توقيف مغني راب لإقامته بطريقة غير قانونية في الولايات المتحدة

مغني الراب 21 سافدج (أ ف ب)

أُوقف مغني الراب، 21 سافدج، الذي لطالما قال إنه من ولاية جورجيا الأميركية، الأحد، بعدما أكد مسؤولون في هيئة الهجرة أنه مواطن بريطاني يقيم بطريقة غير قانونية في الولايات المتحدة.

وشكل النبأ صدمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ أن المغني البالغ 26 عامًا المرشح للفوز بجوائز «غرامي» الموسيقية العريقة، يؤكد أنه من أتالانتا، عاصمة الهيب هوب.

وقالت دينا لابولت، محامية المغني في بيان تلقته وكالة «فرانس برس»، «نعمل بجهد لإخراج السيد إبراهم-جوزف (اسمه الأصلي شا يا بن إبراهم جوزف)، فيما نتواصل مع السلطات لتوضيح أي سوء فهم».

وقال ناطق باسم سلطات الهجرة، براين كوكس لجريدة «أتلانتا جورنال-كونستيتيوشن» المحلية، إن 21 سافدج «مواطن بريطاني يقيم بطريقة غير شرعية» بعدما دخل الولايات المتحدة العام 2005 بموجب تأشيرة دخول انتهت صلاحيتها بعد سنة على ذلك.

وأشارت سلطات الهجرة الأميركية للجريدة إلى أنه أُوقف العام 2004 ووُجهت إليه تهمة حيازة مخدرات، إلا أن السلطات لم تكن على علم حينها بأنه بريطاني.

وأصدر الفنان أول ألبوم له مسجل في الاستوديو العام 2017.

ويتناول في أغنياته مواضيع شتى من المخدرات إلى العنف، مرورًا بالعنصرية وعنف الشرطة.

وصدر ألبومه الثاني «آي آم آي واز» في ديسمبر 2018 وتربع في صدارة تصنيف «بيلبورد» لأسبوعين متتاليين.

ومغني الراب مرشح الأسبوع المقبل لجائزتي «غرامي» لعمله على ألبوم زميله بوست مالون «روكستار».

المزيد من بوابة الوسط