القضاء الفرنسي يفتح تحقيقًا بعد نشر صورة مقدمة الشكوى ضد كريس براون

المغني الأميركي كريس براون في لوس أنجليس، 29 مارس 2015 (أ ف ب)

فتح القضاء الفرنسي تحقيقًا بعد شكوى جديدة تقدمت بها المرأة التي تتهم المغني الأميركي كريس براون بالاغتصاب، مؤكدة أن الصورة التي التقطتها لها الشرطة خلال التحقيق معها سرِّبت عبر الإنترنت، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وفتحت النيابة العامة في باريس التحقيق بتهمة «انتهاك سرية التحقيق» و«انتهاك أسرار المهنة» و«نشر صور أو معلومات حول هوية ضحية اعتداء جنسي» بحسب ما أكد هذا المصدر، ووفقًا «لفرانس برس».

وقال محامي الشابة جان-مارك ديكوب، إن صورة اُلتقطت لموكلته خلال تقديم الشكوى الأساسية في مركز الشرطة. وكان الهدف منها عرضها على الموقوفين على ذمة التحقيق أو على الشهود، وبُـثَّـت الآن عبر الإنترنت.

وقال ديكوب: «لدينا أسباب تدفعنا إلى الظن أن أحدًا التقط صورة لموكلتي خلال الاستماع إلى إفادتها وبثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي».

وتتهم مقدمة الشكوى البالغة 25 عامًا، التي تسميها وسائل الإعلام الفرنسية «كريمة»، كريس براون وحرسه وصديقًا له باغتصابها في فندق باريسي فخم ليل 15-16 يناير.

وأُوقف المغني على ذمة التحقيق الأسبوع الماضي بتهمة «الاغتصاب المشدد» و«انتهاك تشريع المخدرات». وأُفرج عن الرجال الثلاثة من دون ملاحقات في المرحلة الراهنة.

وقال محامي المغني، رافايل شيش، إن المغني يؤكد «عدم إقامة أية علاقة جنسية من أي نوع كان مع مقدمة الشكوى». وتقدم بشكوى بتهمة «التشهير».