«إنديانا جونز» يعيد لإسبانيا منحوتتين تاريخيتين مسروقتين

منحوتتان صخريتان مسروقتان من إسبانيا في لندن، 20 يناير 2019 (أ ف ب)

سلم خبير هولندي في الفنون إسبانيا صخرتين منحوتتين «لا تقدّران بثمن» سرقتا قبل خمس عشرة سنة من كنيسة إسبانية قديمة بعد رصدهما في حديقة أحد أفراد الطبقة الأرستقراطية في بريطانيا.

وقال أرثر براند الملقب «إنديانا جونز عالم الفن» بفضل إنجازاته في تقفي أثر الأعمال المسروقة والمفقودة، إنه سلم السفارة الإسبانية في لندن خلال مراسم خاصة هاتين الصخرتين العائدين إلى ألف عام على الأقل، وفق «فرانس برس».

تسليم هذه الأعمال جاء تتويجًا لعملية استقصاء طويلة أشبه بالروايات البوليسية. فالعملان الفنيان، وأحدهما يمثل القديس يوحنا الإنجيلي، سرقا سنة 2004 على يد لصوص متمرسين في سرقة الأعمال الفنية من كنيسة سانتا ماريا دي لارا قرب بورغوس في شمال إسبانيا.

وعادت الصخرتان المنحوتتان إلى الواجهة العام الماضي حين ظهرتا مغطاتين بالوحل والأوراق في حديقة في شمال لندن تابعة لعائلة أرستقراطية كانت تجهل مصدرها.

وقال براند لوكالة «فرانس برس»، «بإمكانكم تخيل مدى الصدمة التي شعروا بها لدى معرفتهم أن الزخارف في حديقتهم هي أعمال فنية إسبانية مسروقة لا تقدر بثمن».

وأشار هذا الرجل المولع بالفنون إلى أن إيجاد المنحوتتين في حديقة بعد ثماني سنوات من البحث «أمر مذهل».

التراث العالمي
وتسنى لوكالة «فرانس برس» معاينة المنحوتتين الصخريتين اللتين يزن كل منهما 50 كيلوغرامًا قبل بضع ساعات من تسليمهما للشرطة الإسبانية. وكاد ينتهي بهما المطاف مرميتين في أحد مجاري لندن المائية.

وأشار براند إلى أن الصخرتين «كانتا لتفقدا إلى الأبد»، لأن أصحابهما صدما جدًا لمعرفة الحقيقة وأرادوا رمي هذين العملين الفنيين في النهر للتخلص منهما إلى الأبد.

وقال الخبير الهولندي «لحسن الحظ نجحنا في ثنيهم عن ذلك».

وفي 2010، تبلغ براند من مخبر بريطاني لم يكشف هويته عن «أمر غريب» في لندن. غير أن هذا الرجل توفي بعد فترة وجيزة.

وبعد سنوات عدة من البحث، اكتشف براند أن الصخرتين المنحوتتين نقلتا إلى لندن على يد تاجر فرنسي للأعمال الفنية وطرحتا للبيع كزخارف حدائق تفاديًا لأي شبهة، في مقابل أكثر من 55 ألف يورو لكل منهما.

وحاز آرثر براند شهرة عالمية في 2015 بعدما عثر في ألمانيا على حصانين من البرونز أنجزهما يوزف ثوراك أحد النحاتين الرسميين في الرايخ الثالث وكانا يزينان مدخل مستشارية هتلر في برلين إلى أن فقدا بعد سقوط جدار برلين.

وعاد اسم براند إلى الواجهة بعد سنة لمساعدته في استعادة خمسة أعمال لرسامين فلمنكيين من القرنين السابع عشر والثامن عشر سرقتها مجموعة منظمة في أوكرانيا.

وفي نوفمبر، بعد عملية تقصي استمرت سنوات عدة، سمح للسلطات القبرصية باستعادة فسيفساء بيزنطية استثنائية وهي جزء من قطع فنية مسروقة من كنائس في قبرص بعد الغزو التركي في 1974.

وفي إسبانيا، قد تشكل الأعمال المعادة دليلاً «لازمًا» في الجدل المستمر بين الخبراء بشأن العمر المحدد للكنيسة التي سرقت منها الصخرتان، بحسب ما قال الباحث في جامعة «أكسفورد» ديفيد أديسون.

وأوضح أديسون «النظرية الأكثر شيوعًا مفادها بأن الموقع يعود إلى عهد قبائل القوط الغربيين. لكن بعض الخبراء يعتبرون أنها أقدم وتعود إلى القرن السابع، فيما يقدّر آخرون تاريخها بما بين القرنين العاشر والحادي عشر».

المزيد من بوابة الوسط