إحدى ضحايا ر. كيلي تتهمه بتهديدها

فايث روجرز تؤكد أنها تعرضت للتهديد من المغني ر.كيلي (أ ف ب)

أكدت إحدى ضحايا ر. كيلي المفترضات، الإثنين، أنها تلقت تهديدًا من المغني الأميركي وفريق عمله بعدما ادعت عليه قضائيًا بتهمة الاعتداء الجنسي، فيما كشفت محاميتها عن فتح تحقيق في نيويورك.

وبعدما كان من أبرز الأسماء في موسيقى «أر أند بي» في التسعينات واشتهر خصوصًا بأغنيته «أي بيليف أي كان فلاي»، عاد ر. كيلي إلى الواجهة بعد عرض وثائقي خلال الشهر الجاري يتضمن اتهامات بالاعتداء الجنسي بحقه، وفق «فرانس برس».

وفي الوثائقي الذي عرضته قناة «لايف تايم» عبر الكابل الأسبوع الماضي بعنوان «سرفايفينغ ر. كيلي» والبالغة مدته ست ساعات، تتهمه نساء عدة بأنه أقام علاقات جنسية مع فتيات دون سن السادسة عشرة فيما كان هو بالغًا.

وأكدت فايث روجرز التي التقت ر. كيلي في مارس 2017 بعد إحدى حفلاته عندما كانت في سن التاسعة عشرة، الإثنين، أنها وقعت ضحية «تهويل وانتقام» من جانب المغني بعدما ادعت عليه قضائيًا.

هذه الشابة البالغة حاليًا 20 عامًا رفعت دعوى أمام القضاء المدني في مايو 2018 تطالب فيها بتعويضات من ر. كيلي متهمة إياه بالتسبب بإصابتها بعدوى تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية.

وهي تتهم خصوصًا ر. كيلي وفريق عمله بإنشاء صفحة عبر «فيسبوك» لضرب صدقيتها من خلال نشر صور خاصة لها، بحسب ما قالت محامية المدعية غلوريا ألريد في مؤتمر صحفي الإثنين، قدمت خلاله أيضًا ضحيتين مفترضتين أخريين للمغني والمنتج الموسيقي.

وحجبت شبكة «فيسبوك» هذه الصفحة بعد ساعات قليلة على إنشائها.

وبعث ر. كيلي برسالة للشابة فايث روجرز متوعدًا إياها بنشر نتائج طبية تثبت أنها أصيبت بالمرض بعد ممارستها الجنس مع رجل آخر وفق المحامية.

وأكدت والدة فايث روجرز أنها وزوجها تلقيا أيضًا تهديدات.

وأشارت غلوريا ألريد الإثنين، أنها ستلتقي مع موكلتها شرطيين في نيويورك في إطار تحقيق بشأن الضحايا المفترضات للمغني.

وبحسب وسائل إعلامية محلية عدة، كان ر. كيلي موضع تحقيق يقوده المدعي العام في مقاطعة فولتون التي تتبع لها مدينة أتلانتا حيث يملك المغني مسكنًا.

المزيد من بوابة الوسط