«المجنون» الإماراتي يطرح هموم المواطن العربي وحلمه الدائم بالسلام

من فعاليات المؤتمر الصحفي لعرض «المجنون» (خاص لـ بوابة الوسط)

شكر المخرج الإماراتي محمد العامري، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة وعضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات، رئيس مجلس أمناء الهيئة العربية للمسرح لمجهوداته الدؤوبة من أجل رعاية الثقافة في الشارقة والوطن العربي.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي في دورته الحادية عشرة ظهر السبت، أن القاسمي يسعى باستمرار في كافة الاتجاهات من أجل تطوير وازدهار المسرح العربي، مضيفًا أن النجاحات التي يحققها المسرح الإماراتي على وجه التحديد تدعمها قيادات واعية إداريًا وفنيًا يقف على رأسها السلطان القاسمي.

وحول العمل المشارك في منافسات المهرجان قال: «العرض مأخوذ عن رواية المجنون للراحل جبران خليل جبران إضافة إلى السيناريو التأملي الذي كتبه العراقي قاسم محمد منذ ما يقرب من 23 عامًا، وتحتوي مكتبة مسرح الشارقة على العديد من الكتابات والأعمال الكاملة لقاسم، لعل أبرزها ذلك السيناريو الذي دفعني إلى تقديمه على خشبة المسرح، وهو إرث كبير للراحل الذي مهد لنا الدرب كي نسير فيه».

وكشف عما دفعه لتقديم هذا النص تحديدًا دون غيره قائلًا: «وجدت في النص الكثير من التماس مع ما يقربنا من المتلقي عبر طرح مشاكله وهمومه وقضاياه التي تشغله في اللحظة الراهنة، الأمر الذي يجعلنا مشتبكين مع الواقع هنا والآن». 

وتابع: «قدمت عروضًا مسرحية كثيرة، إلا أن هذا النص تحديدًا هو المحطة الأهم في تاريخي الفني».

وحول مشاركة العرض في العديد من المهرجانات، قال: «بالفعل شاركنا بالعرض في العديد من المهرجانات كان آخرها مهرجان قرطاج بتونس، ونال استحسان الجمهور هناك، وكانت ردود فعل النقاد اتجاهه إيجابية، حيث يستفيد كل طاقم العمل بكافة الملاحظات التي يتم توجيهها للعرض في كل مشاركة مما يدفعنا إلى مزيد من التطوير والتحسين من جودة المنتج الذي نقدمه».

وأكد أن العرض به أسماء من ألمع النجوم في المسرح الإماراتي، وأنهم كفريق عمل يحملون على عاتقهم مهمة تشريف المسرح الإماراتي أمام الجميع، وأنها مسؤولية كبيرة تمنى أن يكونوا أهلاً لها، فالمسرحية هي دعوة للسلام والمحبة المرجو نشرها في أوطاننا العربية على عكس السائد الآن، من خلال ذلك المجنون الطموح الذي يريد أن يجعل من العالم مكانًا أفضل.

المزيد من بوابة الوسط