توجيه تهمة الاعتداء الجنسي لـ«كيفن سبايسي»

الممثل كيفن سبايسي يغادر محكمة نانتيكت في ولاية ماساتشوستس (أ ف ب)

وجه أحد قضاة محكمة نانتكيت التهمة رسميًا إلى كيفن سبايسي الاثنين في قضية اعتداء جنسي فيما قرر الممثل الأميركي خوض المحاكمة على أساس عدم الاعتراف بالذنب.

ويواجه سبايسي في حال إدانته احتمال الحكم عليه بالسجن خمس سنوات، وطلب القاضي توماس باريت من محكمة نانتكيت أن يترك الممثل البالغ 59 عامًا طليقًا بموجب كفالة في ختام جلسة قصيرة، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقررالممثل خوض المحاكمة على أساس عدم الاعتراف بالتهمة الموجهة إليه ولم يتول الكلام خلال الجلسة، واشترط القاضي ألا يحاول الممثل الاتصال بضحيته المفترض أوالمقربين منه وحدد الرابع من مارس موعدًا للجلسة المقبلة.

وكان سبايسي بطل مسلسل «هاوس أوف كاردز» طلب أن يتمثل بمحاميه إلا أن القاضي رفض ذلك مرغمًا إياه على المثول أمام المحكمة.

وأتى الاتهام الرسمي بعد أكثر من 13 شهرًا على التقدم بالشكوى ويشكل مرحلة جديدة لحركة «مي تو» بعد إدانة الممثل بيل كوسبي وتوجيه الاتهام للمنتج هارفي واينستين.

ويواجه المتهم باعتداء جنسي على شخص فوق سن الرابعة عشرة احتمال الحكم عليه بالسجن خمس سنوات في ولاية ماساتشوستس.

ويدعي الشاب مقدم الشكوى أن الممثل أدخل مرات عدة يده إلى سرواله وأمسك بعضوه الذكري في السابع من يوليو 2016 عندما كانا في مطعم في نانتكيت، وكان سبايسي قبل ذلك دفع الضحية المفترض الذي كان يعمل نادلًا في المطعم، على تناول الكحول معه.

ويملك المحققون تسجيلًا مصورًا بالحادثة أنجزه النادل بواسطة هاتفه، ويتهم رجال كُثر الممثل بطل مسلسل «هاوس أوف ماردز» والحائز على جائزتي أوسكار بالاعتداء منذ بدء حركة «مي تو» في أكتوبر 2017 وبات منذ ذلك الحين شخصًا غير مرغوب فيه في هوليوود.

وإلى جانب قضية نامتكيت ثمة تحقيقان آخران في لوس أنجليس ولندن حيث كان الممثل مديرًا فنيًا لمسرح «أولد فيك» العريق في العاصمة البريطانية بين العامين 2004 و2015.

وانهارت مسيرة كيفن سبايسي التمثيلية فهو لم يشارك في أي عمل على الشاشة أوالمسرح منذ صدور أولى الاتهامات، واستُبعد عن الموسم الأخير من «هاوس أوف كاردز»، واضطر المخرج ريدلي سكوت إلى إعادة تصوير مشاهد سبايسي في فيلم «آل ذي ماني إن ذي ورلد» قبل بدء عرضه.