«بيبا بيغ» يفتتح احتفالات الصين بسنة الخنزير

الصين ستحتفل بسنة الخنزير مع فيلم «بيبا بيغ» (الإنترنت)

تحتفل الصين بسنة الخنزير التي تنطلق في فبراير، مع فيلم جديد لشخصية الرسوم المتحركة البريطانية «بيبا بيغ» التي اتهمتها بكين قبل أشهر بـ«تخريب» الجيل الطالع وحظرت الآلاف من حلقاتها على منصة إلكترونية صينية.

وأظهرت قائمة رسمية صادرة عن الحكومة الصينية الأفلام التي سيتم عرضها العام المقبل في البلاد بينها مشروع يحمل عنوان «بيبا بيغ يحتفل بالعام الصيني الجديد» من المزمع بدء عرضه في فبراير 2019 لمناسبة عطلة العام الصيني الجديد، على ما ذكرت صحيفة «تشاينا ديلي» الرسمية، وفق «فرانس برس».

هذا الفيلم أنتجته شركة «علي بابا بيكتشرز» ومجموعة «انترتاينمنت وان» الكندية التي تملك حقوق شخصية «بيبا بيغ».

ويصوّر العمل الشخصيات التقليدية في فيلم الرسوم المتحركة وبطلته أنثى خنزير مفعمة بالحياة والذكاء، إضافة إلى شخصيتين جديدتين هما «دامبلينغ» و«تانغ يوان» نسبة إلى طبقين صينيين محببين.

وبعد إطلاقها في العقد الماضي في الصين، حققت شخصية «بيبا بيغ» شعبية كبيرة مع حلقاتها المدبلجة بلغة المندرين.

وانتقلت هذه الحمى نهاية العام الماضي إلى جمهور من البالغين الشباب مع نشر عدد كبير من مستخدمي الإنترنت في البلاد بينهم نجوم صورا لهم تظهرهم واضعين أوشامًا لشخصية «بيبا بيغ» فضلاً عن مبيعات كبيرة لمنتجات متصلة بهذه الشخصية كالأكواب والساعات والملابس.

ونددت صحيفة الشعب الصينية الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم في مايو بهذه الحمى التي اجتاحت البلاد منتقدة خصوصًا المنحى التجاري الذي سلكته شخصية «بيبا بيغ».

كذلك نددت «غلوبال تايمز» بما اعتبرته «إدمانًا» لدى الأطفال على الخنزير الصغير «بيبا بيغ» الذي تحول وفق الصحيفة «أيقونة للثقافة البديلة» للشباب ممن «يفتقرون للتربية أو للعمل الثابت» وأولئك الذين يعانون «الخمول».

كذلك سحب ما لا يقل عن 30 ألف حلقة من مسلسل «بيبا بيغ» من منصة «دويين» الشعبية للفيديو، فيما منع وسم (#بيبابيغ) من الموقع.