معرض «إجباري» للفنان الغامض بانكسي

صورة وزعتها دار سوذبيز للوحة «غيرل ويذ بالون» للفنان البريطاني بانكسي التي بيعت بمبلغ يفوق مليون جنيه استرليني في مزاد في 5 أكتوبر 2018 وتمزقت تلقائيا بعدها (أ ف ب)

تحت عنوان «عبقريّ أم مخرّب؟»، يقام في مدريد معرض يضم 70 عملا للبريطاني الغامض بانكسي، ويختتم في 10 مارس 2019.

وافتتح هذا المعرض الذي يقام من دون موافقة الفنان، الخميس، في مركز «إيفما» في وسط مدريد، بعدما أقيم في موسكو وسان بطرسبورغ حيث زاره نصف مليون شخص، بحسب ما جاء في بيان لمؤسسة «سولد آوت» المنظّمة له.

وقال مفوّض المعرض ألكسندر ناشكيبيا إن بانكسي «يشكّل ظاهرة، وهو أحد الفنانين الأهم والأكثر بريقاً في زمننا». وما زالت هوية هذا الفنان الذي يشغل الدنيا غامضة، منذ بدأ برسم أعماله في الشوارع في التسعينيات.

وهو يشغّل حسابا على موقع «إنستغرام» يتابعه خمسة ملايين شخص وموقعا إلكترونيا، ويمتنع عن الكلام.

في أغسطس، أعرب بانكسي عن دهشته من إقامة المعرض في موسكو، ونشر على موقع «إنستاغرام» صورة لمحادثة مع شخص أرسل له صورة اللافتة الإعلانية للمعرض.

وأجابه بانكسي «ما هذا؟»، فأخبره المُرسِل أنه معرض لأعماله تباع تذكرة الدخول إليه بعشرين جنيها إسترلينيا (22 يورو)، فأعرب الفنان عن استيائه. وبانكسي فنان شارع ملتزم وساخر، وهو مناصر لحقوق الفلسطينيين، ويندد بالنزعة الاستهلاكية والإمبريالية الأميركية وبالحرب.

المزيد من بوابة الوسط