عرض قناع أثري نادر يعود لـ9 آلاف عام

قناع حجري نادر يعود لتسعة آلاف عام عثر عليه في مستوطنة بني حيفر الاسرائيلية (أ ف ب)

عرضت سلطة الآثار الإسرائيلية الأربعاء قناعًا حجريًا نادرًا، تقول إن تاريخه يرجع إلى 9 آلاف عام ويرتبط ببدايات المجتمع الزراعي. 

وقالت سلطة الآثار في بيان «القناع مصنوع من الحجر الرملي الأصفر والوردي وتم اكتشافه في مستوطنة بني حيفر اليهودية المقامة على أراضي قرية بني نعيم جنوب الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل»، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وأضافت «تم تسليم القطعة في مطلع العام 2018»، وأوضحت عالمة الآثار رونيت لوبو من سلطة الآثار «يمكن رؤية عظام الخد وأنف مثالي. هذا قناع نادر واكتشاف مذهل من الناحية الأثرية»، وأضافت «آخر قناع مكتشف كان قبل 35 عامًا».

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية العام 1967، وتعتبر المستوطنات الإسرائيلية انتهاكًا للقانون الدولي وعقبة أمام جهود السلام، إذ إنها مشيدة على أراضٍ فلسطينية يفترض أن تشكل جزءًا من الدولة الفلسطينية المنشودة، وثمة نزاعات حول ملكية القطع الأثرية تاليًا.

وصنفت سلطة الآثار القناع على أنه يعود لفترة محورية في ثقافة العصر الحجري الحديث.

وقالت في بيانها «الأقنعة الحجرية مرتبطة بالثورة الزراعية، الانتقال من اقتصاد قائم على الصيد وجمع الثمار إلى الزراعة وتدجين الحيوانات كان مصحوبًا بتغيير في البنية الاجتماعية وزيادة كبيرة في الأنشطة الدينية الشعائرية».

وأضافت سلطة الآثار «من بين هذه الأنشطة، شعائر تبجيل الأسلاف، التي كانت جزءًا من طقوس الاحتفاظ بالتراث العائلي، والأقنعة الحجرية مثل ذلك الذي وجد في مستوطنة بني حيفر، مماثلة في حجمها للوجه البشري، وهذا هو السبب في أن العلماء يميلون إلى ربطها  بهذا التبجيل».

كلمات مفتاحية