وفاة برناردو برتولوتشي أحد عمالقة السينما الإيطالية

المخرج الإيطالي برناردو برتولوتشي (أ ف ب)

توفي المخرج الإيطالي برناردو برتولوتشي، صاحب الكثير من الأعمال السينمائية الناجحة بينها «لاست تانغو إن باريس»، في روما عن 77 عامًا، وفق ما أفادت وسائل إعلامية إيطالية.

وكان برتولوتشي المصنف على أنه من عمالقة الفن السابع، فاز بجائزة أوسكار أفضل مخرج للعام 1988 عن «ذي لاست إمبيرر»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

واستحال هذا المخرج الغزير الإنتاج رمزًا سينمائيًا بارزًا في بلاده، كما أنه عُرف بالفضيحة والجدل اللذين أثارهما فيلم «لاست تانغو إن باريس» الذي أنجزه برتولوتشي في باريس العام 1972.

وأدى في هذا الفيلم الممثل مارلون براندو أحد أهم أدواره، وأثارت بعض المشاهد الجريئة في الفيلم فضيحة في تلك الفترة وتسببت بمنع عرضه في إيطاليا، كما أن الممثلة ماريا شنيدرر التي كانت في سن التاسعة عشرة خلال تصوير الفيلم تأثرت بشدة جراء هذا العمل، إذ أن برتولوتشي روى في السنوات الأخيرة أنها لم تكن على بينة تمامًا من مضمون هذه المشاهد الجنسية.

كما كان برناردو برتولوتشي أحد المخرجين الإيطاليين القلائل الذين صوروا أعمالًا كثيرة في الخارج.

ومن بين هذه الأعمال، اختار برتولوتشي باريس موقعًا لتصوير «ذي دريمرز» (2003) وأيضًا الصين مع «ذي لاست إمبيرر» وأفريقيا مع «ذي شلتيرينغ سكاي» وبوتان مع فيلم «ليتل بودا».

وُلد برتولوتشي في 16 مارس 1941 في مدينة بارما في شمال إيطاليا التي اختارها مسرحًا لأحداث فيلمه «بريما ديلا ريفولوتسيونه» (1964) الحائز جائزة النقاد في كان، وكبر في أوساط ميسورة محبة للثقافة.

ووقع في حب السينما بعد مشاهدته فيلم «لا دولتشه فيتا» لفيديريكو فيليني، وقدم والده الشاعر وأستاذ التاريخ والناقد السينمائي، أولى آلات التصوير السينمائي له عندما كان في سن الخامسة عشرة.

وبعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم «لاست تانغو إن باريس»، باتت لبرتولوتشي موارد كافية لتصوير فيلمه التاريخي «1900» الذي شارك فيه نجوم عالميون بينهم روبرت دي نيرو وجيرار دوبارديو وبورت لانكاستر ودومينيك ساندا.

أما أنجح أعماله على صعيد الجوائز فقد كان فيلم «ذي لاست إمبيرر» الذي صور العام 1987 ونال تسع جوائز أوسكار.

المزيد من بوابة الوسط