الأمم المتحدة والشباب والرياضة في محاضرات أيام «القاهرة السينمائي»

يشارك صندوق الأمم المتحدة للسكان، بالتعاون مع مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الاربعين، في محاضرات أيام القاهرة لصناعة السينما الذي يطلقه المهرجان لأول مرة.

واختار صندوق الأمم المتحدة للسكان ساندرا دى كاسترو بوفينجتون المتحدثة عن ترفيه التأثير الاجتماعي ووسائل الإعلام الواعية، لتمثيله في إحدى المحاضرات، التي تؤكد تشجيع أعمال فنية تتناول مواضيع متعلقة بالصحة العامة، وعلى وجه التحديد بعض التحديات التي تواجه مصر مثل الزواج المبكر وختان الإناث، لضمان الوصول إلى الرعاية الصحية الإنجابية الجيدة.

توفر أيّام القاهرة لصناعة السينما مساحة الاجتماعات والمناقشات والندوات وورش العمل وآفاق الشراكة بين السينمائيين العرب والمجتمع السينمائي الدولي، على هامش المنتدى في الفترة ما بين 25-29 نوفمبر.

وتعد بوفينجتون مؤسسة ورئيسة شركة StoryAction، LLC، ومؤسسة ومديرة المركز الإعلامي العالمي للتأثير الاجتماعي التابع لجامعة جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس والتلفزيون والأفلام ووسائل الإعلام مع قصص تتحدى الأعراف الاجتماعية لتحسين الصحة والعدالة في جميع أنحاء العالم.

وقالت دى كاستررو: «لدى الروايات في التلفزيون والأفلام ووسائل الإعلام القدرة على تحويل عالمنا لإيقاظنا، لتعزيز ثورة في القلب وتعزيز صورة أفضل للإمكانات البشرية. لإعطاء اهمية لكل حياة».

كما يشارك صندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة الشباب والرياضة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في منح جائزة لفيلم يعزز قضايا تنمية الشباب، كجزء من التزامه بتشجيع صانعي الأفلام على معالجة القضايا الاجتماعية من خلال عملهم.

ومن جانبه أكد السيد وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، "تلعب السينما دوراً هاماً في نشر الوعي حول التحديات التي تواجه تنمية الشباب، كما تعمل على تعزيز التغيير السلوكي. تأتي هذه الجائزة كوسيلة لتشجيع صانعي الأفلام على تناول القضايا الاجتماعية في أعمالهم والتصدي لها».

وقال المنتج والسيناريست محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة: «يشرفنا دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان ودعم العمل الرائع الذي يقومون به لتغيير حياة الناس في مصر».

واضاف «لدينا مهمة في المهرجان لإحداث تغيير إيجابي وزيادة الوعي من خلال الأفلام، ومن المهم تسليط الضوء على هذه القضايا الهامة للغاية التي تواجه بلادنا».

ويقول الدكتور ألكسندر بوديروزا، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر: «نحن نشارك قطاع الترفيه في مصر من أجل رفع مستوى الوعي حول التحديات التنموية الرئيسية التي تواجهها مصر. نهدف إلى حشد الناس من خلال هذا المفهوم الذي يهدف إلى الترفيه والتثقيف، مع نسج قضايا تنظيم الأسرة والختان والزواج المبكر في رواية قوية تجذب الملايين من المشاهدين».

المزيد من بوابة الوسط