عرض مخطوطة ليستر لمرور 500 عام على وفاة دا فينتشي

معرض حول مخطوطة ليستر لليوناردو دا فينتشي في فلورنسا (أ ف ب)

شكّل معرض يتمحور على مخطوطة ليستر لليوناردو دا فينتشي نقطة الانطلاق في فلورنسا هذا الأسبوع للفعاليات التي تقام احتفالًا بالذكرى الخمسمائة لوفاة الفنان الإيطالي.

وتضمّ هذه المخطوطة جزءًا من الأبحاث التي قام بها دا فينتشي، و حصل متحف «غاليريا ديي أوفيتسي» على إذن لعرضها من صاحبها الملياردير الأميركي بيل غيتس، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ويعرض دا فينتشي في هذا السجلّ الواقع في 72 صفحة المكتوب بخطّ صغير لا يمكن قراءته من دون تكبيره البعض من أبحاثه حول المياه وعلم الفلك مرفقة ب360 رسمًا، وصاغ هذه المخطوطة بين 1506 و1508 في فلورنسا وميلانو وهي تعدّ من أكبر المخطوطات التي تركها دا فينتشي والوحيدة التي لا تزال ملكا لجهة خاصة.

وتحمل المخطوطة اسم كونت ليستر، توماس كوك، الذي اشتراها في القرت الثامن عشر، و اقتناها مؤسس «مايكروسوفوت» بيل غيتس في العام 1994 بسعر 30 مليون دولار في مزاد.

وعرضت للمرة الأخيرة في البندقية عام 1995، وباتت اليوم معروضة في قاعة ماليابيكيانا في المتحف حيث يتيح نظام متطوّر متعدد الوسائط الاطلاع على 36 ورقة من المخطوطة المحمية وراء زجاج كثيف.

وقال آيكه شميدت مدير متحف «غاليريا ديي أوفيتسي» إن «مخطوطة ليستر تختزل فكر دا فينتشي، فهو كان عالما وفنانا في الوقت نفسه».

ويستعرض هذا المفكّر الكبير في عصر النهضة الذي خاض مجال الهندسة والرسم والنحت والموسيقى والكتابة، معارفه على المخطوطة المكتوبة بالإيطالية التي تندمج فيها الملاحظات العلمية والمبادئ النظرية.

ومن المرتقب تنظيم عدة فعاليات في كلّ من إيطاليا وفرنسا بمناسبة الذكرى الخمسمئة لوفاة ليوناردو دا فينتشي.

المزيد من بوابة الوسط