شكوى ضدّ نيكي ميناج بتهمة سرقة ألحان

مغنية الراب نيكي ميناج، يسارا، ومغنية الفولك ترايسي تشابمان (أ ف ب)

تقدّمت مغنية الفولك ترايسي تشابمان بشكوى ضدّ مغنية الراب نيكي ميناج التي تتهمها باستخدام كلمات وأنغام من عمل لها من دون إذنها في أغنيتها «سوري».

وبحسب تشابمان، سُرقت ألحان «سوري» من أغنيتها «بايبي آي كان هولد يو» الصادرة سنة 1988، وفق «فرانس برس».

وأفادت مغنية الفولك بأن وكلاء ميناج قدّموا «عدّة طلبات» منذ يونيو 2018 للحصول على إذن منها لاستعادة هذه العناصر من أغنيتها.

لكن أغنية «سوري» كانت قد سجّلت أصلًا، بحسب ما تقول تشابمان التي رفضت رفضًا قاطعًا منح حقوق عملها لنيكي ميناج.

وفي نهاية المطاف، عدلت ميناج، واسمها الحقيقي أونيكا تانيا ماراج، عن ضمّ «سوري» إلى ألبومها «كوين» الصادر في أغسطس. لكنها أعطت نسخة من الأغنية إلى منسّق الأسطوانات المشهور فونكماستر فليكس الذي يتعاون مع إذاعة «هوت 97» في نيويورك.

ونشر هذا الأخير الأغنية على مواقع التواصل الاجتماعي ثمّ عبر أثير الراديو «وربّما عبر وسائط أخرى»، بحسب ما جاء في الشكوى التي قُدّمت الإثنين إلى محكمة فيدرالية في لوس أنجليس.

وأكدت ترايسي تشابمان التي نالت جائزة «غرامي» عن أغنيتها «بايبي آي كان هولد يو» المأخوذة من أوّل ألبوم لها أنه لا بدّ من شنّ ملاحقات أمام القضاء لوضع حدّ «لازدراء ما راج بالحقوق الفنية لتشابمان التي انتهكتها وهي على دراية بالأمر، وللحؤول دون تكرار هكذا فعل شائن».