عرض «مكان مع البهائم» على مسرح درنة

عرض «مكان مع البهائم» على مسرح درنة

عُـرض للفنان والمخرج الليبي أحمد إبراهيم مسرحية بعنوان «مكان مع البهائم» في مدينة درنة، بمشاركة الفنانة سعاد خليل.

ويقول إبراهيم عن العرض: «هذا العمل نصٌّ أحتضنه منذ أكثر من عشرين عامًا متمنيًا إخراجه، وكانت الظروف تمنع عرضه في كل مرة أحاول فيها تقديمه».

وأضاف: «عندما حققت حلمي بإنشاء فرقتي الخاصة فرقة شموس ليبيا المسرحية، كانت (مكان مع البهائم) هي النص الأول الذي فكرت بتقديمه»، وتابع: «اخترت لتمثيل العمل الفنانة سعاد خليل، وتدربنا لأكثر من شهر، ولكن بشكل متقطع لأن إقامة الفنانة سعاد في المرج في المرج شكلت مشكلة أمامنا، ولكن رغبتها وحبها للعمل والتزامها كانت خير دافع للاستمرار».

وعن المشاركين في المسرحية يقول إبراهيم: «عمل معي كل من الفنان والتشكيلي إسماعيل التاجوري كمنفذ للمناظر والأستاذان جمال المحجوب وفتحي عيس طيب للمهمات المسرحية، والطفل الموهوب عبد الرحمن طه للموسيقى والمؤثرات، أما الإضاءة فنفذها كل من رمضان الطيره وعصام العلام، والدعاية بدر طيب».

وتعد المسرحية اقتباسًا لمسرحية «مكان مع الخنازير» للأيرلندي - الجنوب أفريقي، أثول فوجارد، وتدور حول جندي يهرب من ميدان المعركة ويحبس نفسه في زريبة البهائم، وبما أنه في الحالتين ميت، فيقرر الخروج من الزريبة ليواجه مصيره».

وعن العرض في درنة يوضح إبراهيم بالقول: «أحببت أن يكون عرضنا ما قبل الأول في درنة، فهي المدينة التي تذوقت فيها النجاح لأول مرة في مسيرتي الفنية في 1986 بمسرحية رقصة البندول لعلي ناصر، وإخراج افتتاح خمسينية الأسطى عمر، وعرضت في درنة أيضًا مسرحية توقف للكاتب منصور بوشناف، وافتتاح خشبة فرقة المسرح الوطني درنة بعرض نزيف الحجر المعدة عن رواية الأديب إبراهيم الكوني، واليوم عرضنا مكان مع البهائم لاستدراج الحياة الثقافية لدرنة وكان الجمهور كعادته رائعًا».

ووجه الفنان إبراهيم شكره لجامعة المرج «لتمكيني من إجراء التدريبات على مسرح الجامعة لعدم توافر المقر، وأشكر كل الداعمين، وستستمر عروضنا بعد عودة الفنانة سعاد خليل من مصر، وبسعر رمزي يمكِّن الفرقة من توفير وسيلة للتنقل والاستمرار في العروض».