«آي واي واي» يدشن أكبر معرض بمسيرته الفنية

الفنان الصيني آي واي واي في متنزه إبيرابويرا في ساو باولو (أ ف ب)

يدشّن الفنان الصيني آي واي واي، السبت، أكبر معرض في مسيرته في ساو باولو تقدّم فيه أبرز الأعمال التي فتحت له أبواب الشهرة، فضلًا عن تحف فنية أخرى تعكس نظرته للبرازيل.
ويضمّ «رايز واي واي» أو «جذور واي واي» حتّى العشرين من يناير 70 عملًا في مساحة تمتد على 8 آلاف متر مربع وأربعة طوابق في مجمّع أوكا الذي صممه المهندس المعماري البرازيلي الشهير أوسكار نيميير في قلب متنزّه إبيرابويرا، أكبر فسحة خضراء في المدينة البرازيلية الكبرى، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقبل كشف الموقع للصحافة، كان آي واي واي، الفنان الذي خاض مجالات فنية عدة، من الرسم إلى التصوير مرورًا بالنحت والذي يعدّ من أبرز وجوه الفنّ الصيني المعاصر، يجول في الطابق الأرضي حيث وضعت أكبر الأعمال.

ومن بينها منشأة «سترايت» التي عرضت للمرّة الأولى بكاملها، وهي مؤلفة من سلسلة من قضبان الفولاذ مصنوعة من 164 طنًا من المواد المجمّعة من ركام مدارس في سيتشوان أتى عليها زلزال قويّ أودى بحياة 87 ألف شخص العام 2008، ولقي آلاف التلاميذ حتفهم في تلك الهزّة بعد أن علقوا في ركام المباني التي لم تكن تستوفي معايير السلامة.

ودفعت تلك المأساة بآي واي واي إلى التنديد بالنظام الشيوعي في بكين، الأمر الذي كلّفه غاليًا، حيث سجن 81 يومًا العام 2011 وحرم من جواز سفره ثم مُنع من مغادرة البلد لمدّة أربع سنوات، وبات يقيم خارج الصين منذ العام 2015.

وبسطت القضبان الفولاذية الرفيعة أفقيًا لتشكّل ما يشبه سلسلة من المطبّات المعدنية، ووضعت قبالة جذور شجرة بيكي فيناغريري المنتشرة على ساحل ولاية باهيا في شمال شرق البرازيل، وسحبت هذه الجذور من أشجار ميتة وعمل عليها آي واي واي بالتعاون مع فريق من النجّارين البرازيليين والصينيين.

علّقت على جدار الطابق تحت الأرض قطع جلد كتبت عليها جمل بالإنجليزية تنسب بأغلبيتها لبرازيليين عرفوا بنشاطهم الاجتماعي والسياسي.

ومن بينها، جملة للفيلسوف البرازيلي باولو فريره الذي توفي العام 1997 مفادها «التبرؤ من النزاعات التي تجري بين المتنفذين بالسلطة والمحرومين منها يعني تأييد المقتدرين وليس البقاء على الحياد».

ويُعرض في الطابق تحت الأرض أيضًا تمثالان أحدهما لجسد آي واي واي العاري الممدّد على بساط عليه بذور فلفل، إلى جانب آخر لامرأة سوداء من باهيا لديها ضفائر طويلة.

وفي الطوابق الأعلى، صور وأشرطة فيديو وأعمال تعكس المسار الفني لآي واي واي البالغ من العمر 61 عامًا، ومن بينها «لوو أوف ذي جورني» أو «قانون الرحلة» وهي كناية عن زورق مطّاط أسود طوله 16 مترًا مع شخصيات مكدّسة على متنه ترتدي سترات إنقاذ.

وتعكس هذه المنشأة مأساة المهاجرين في البحر المتوسط الذين ينشط الفنان في الدفاع عن قضيتهم وهي وضعت لتعوم على سطح بحيرة متنزه إبيرابويرا لمدّة أسبوع تمهيدًا للمعرض.

وبسطت على أرض الطابق الرابع التحفة «حبوب دوّار الشمس» وهي قطع خزفية صغيرة طليت باليد بمساعدة فنانين صينيين على شكل حبوب دوّار الشمس أراد منها الفنان أن يحثّ على التأمل في مآل مجتمع كثيف الإنتاج لا لمسات فردية فيه.

ويدشّن هذا المعرض قبل أسبوع من الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في البرازيل التي يرجّح أن يفوز بها مرشح اليمين المتطرف جايير بولسونارو الذي يثير بمواقفه المعادية للمثليين والعنصرية الطابع والمستخفّة بالنساء مخاوف في أوساط أهل الثقافة.

المزيد من بوابة الوسط