مخرج ليبي في قائمة المشروعات المشاركة بـ«ملتقى القاهرة السينمائي»

شعار مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي» (خاص لـ بوابة الوسط)

107 هو عدد مشروعات الأفلام التي استقبلها «ملتقى القاهرة السينمائي»، والتي تنوعت بين الروائي والوثائقي في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج، هذه المشروعات جاءت من سورية ولبنان وليبيا والعراق وتونس والجزائر والمغرب وفلسطين ومصر.

المشروعات التي استقبلها «ملتقى القاهرة السينمائي» قوية وتناقش موضوعات مهمة صنعها مخرجون محترفون وواعدون، ووجدت لجنة الاختيار صعوبة كبيرة في تحديد قائمة أولية تتكون من 15 مشروعًا، ومن المقرر الإعلان عن مشروعات أفلام أخرى في المؤتمر الصحفي المقبل، وفق بيان من المهرجان.

وفي نسخة 2018 من «ملتقى القاهرة السينمائي»، تم اختيار المشروعات التي تمثل قضايا مختلفة تؤرق العالم العربي، من بينها حقوق المرأة والعيش في ويلات الحرب ومعنى الوطن والانتماء، وتأكيدًا على قيم هذه القضايا، اختارت اللجنة المشروعات التي تمنح الصوت للقضايا الشائعة، وتقدمها من خلال محتوى وشكل إبداعيين، كما سوف تقوم نسخة 2018 من الملتقى بعرض مشروعات لمخرجين واعدين جدد، بالتوازي مع أعمال مخرجين معروفين، ومن ضمن هذه المشروعات فيلم «ذات مرة في طرابلس» للمخرج الليبي عبدالله الغالي.

وسيشارك في الملتقى المخرج العراقي المخضرم قتيبة الجنابي من خلال مشروع الفيلم الروائي الطويل «رجل الخشب» في مرحلة ما بعد الإنتاج، كذلك المخرج المصري أسامة فوزي بفيلمه «أسود وردي»، وهو الثالث ضمن ثلاثية صنعها مع السيناريست والروائي مصطفى ذكري، كما وقع الاختيار أيضًا على «شرق الظهيرة»، وهو مشروع الفيلم الروائي الطويل الثاني في مرحلة التطوير للمخرجة المصرية هالة القوصي. 

عاش يا كابتن
بالإضافة إلى المخرجين المعروفين، يقدم الملتقى هذا العام مشروعات لمخرجين واعدين يقدمون أعمالهم للمرة الأولى، فهذا العام يشارك المخرج المصري السويسري تامر راجلي من خلال مشروع فيلم يحكي قصة مغامرة وطازجة تحدث في مصر ويحمل اسم «Missed You». الفيلم عن ترنيمة امرأة شرقية من أجل الحصول على القوة والحرية.

من الأردن يشارك المخرج أمجد الرشيد بفيلمه الطويل الأول «إن شاء الله ولد»، والذي يحكي عنه قائلًا: «كرجل نشأ وسط عائلة تتكون أغلبيتها من النساء، كنت أسمع قصصهن عن الانفصال والخيانة وسوء المعاملة والتضحيات والعنف، ووجدت نفسي متشبعًا بتجاربهن، ومأخوذًا بظلم الحياة لهن، وكنتيجة لذلك أصبحت عازمًا على أن أسلط الضوء على كفاحهن من خلال صناعة الأفلام، هذا بالإضافة إلى استعراض استراتيجيات المواجهة ضد الممارسات الظالمة التي أصبحت حقيقة عالمية متخفية تحت أسماء مختلفة».

وفي فئة ما بعد الإنتاج، اختار الملتقى مشروع فيلم «عاش يا كابتن» للمخرجة مي زايد، والذي يحكي قصة زبيبة، الفتاة ذات الـ14 عامًا التي تنافس في مسابقتها المحلية الأولى في بطولة رفع الأثقال، وتستمر في ذلك حتى عمر الـ18 عامًا حين يتوفى كابتن رمضان، مدربها وأبوها الروحي. يعد «عاش يا كابتن» أحد الأفلام المنتظرة دوليًّا، ومن المتوقع أن يحصل على دعمه في مراحله الأخيرة من خلال «ملتقى القاهرة السينمائي».

لما بنتولد
أيضًا في فئة الأفلام الروائية الطويلة في مرحلة ما بعد الإنتاج، هناك مشروع «لما بنتولد» للمخرج المصري تامر عزت، والذي جذب الانتباه بسبب قصته المحلية حين تم اختياره أثناء مرحلة التطوير في الدورة الأولى من «ملتقى القاهرة السينمائي» في 2010، وكانت مؤلفة الفيلم نادين شمس لا تزال على قيد الحياة، بعد هذه السنوات يسعد الملتقى بقدرة تامر على المواصلة في تحقيق المشروع إلى واقع.

هذا العام يحظى «ملتقى القاهرة السينمائي» بدعم شركاء يؤمنون بقوة وأهمية السينما، وهم «OSN» و«ERGO» و«نيوسنشري للإنتاج» و«Front Row Distribution» و«ستوديوهات أروما» و«شركة السينما العراقية» و«مركز السينما العربية». هؤلاء الشركاء يقدمون جوائز مادية وعينية لمشروعات الأفلام المختارة، وتتخطى قيمة جوائز هذا العام 100 ألف دولار أميركي.

وهذه هي القائمة الأولية للمشروعات المشاركة في «ملتقى القاهرة السينمائي»:

الأفلام الروائية - مرحلة التطوير:
«إنشالله ولد» إخراج: أمجد الرشيد (الأردن)، «شرق الظهيرة» إخراج: هالة القوصي (مصر)، «ذات مرة في طرابلس» إخراج: عبدالله الغالي (ليبيا)، «Missed You» إخراج: تامر راجلي (مصر، سويسرا)، «أسود وردي» إخراج: أسامة فوزي (مصر)، «Severed Head» إخراج: لطفي عاشور (تونس)، «على طول الليل» إخراج: لطيفة سعيد (الجزائر).

وفي فئة الأفلام الروائية - مرحلة ما بعد الإنتاج:
«قبل ما يفوت الفوت» إخراج: مجدي الأخضر (تونس)، «لما بنتولد» إخراج: تامر عزت (مصر)، «رجل الخشب» إخراج: قتيبة الجنابي (العراق).

وفي فئة الأفلام التسجيلية - مرحلة التطوير:
«نحن في الداخل» إخراج: فرح قاسم (لبنان)، «نافورة الباخشي سراي» إخراج: محمد طاهر (مصر).

وفي فئة الأفلام التسجيلية - مرحلة ما بعد الإنتاج:
«عاش يا كابتن» إخراج مي زايد (مصر)، «بيت من زجاج» إخراج: زينة القهوجي (سورية)، «My Mohamed Is Different» إخراج: إيناس مرزوق (مصر).