الوزراء العرب يوصون بالإصلاح الثقافي الشامل

مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بالوطن العربي (فيسبوك)

اختتمت أعمال مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي في دورته الـ 21 الذي استضافته القاهرة خلال يومي 14 و15 أكتوبر الجاري، ودعا الوزراء العرب إلى بذل الجهود لتنفيذ إصلاح ثقافي شامل يمكن من خلاله تشخيص واقع الإنتاج والممارسات الثقافية.

واستمع المشاركون في الجلسة الختامية لتوصيات اجتماع مكتب اللجنة الدائمة للثقافة العربية، من بينها الموافقة على طلب دولة ليبيا بتسمية مدينة بنغازي عاصمة للثقافة العربية للعام 2024، بعد تقديم رئيس اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة، حسن أونيس، طلبًا رسميًا أثناء اجتماع مؤتمر وزراء الثقافة العرب في دورته العشرين بتونس لتكون مدينة بنغازي عاصمة للثقافة، وكذلك النظر في الاجتماع المقبل لطلب أونيس باستضافة المؤتمر2020 في ليبيا، بعد أن طلبت الإمارات رسميًا استضافة الدورة الثانية والعشرين خلال العام 2019 .

وصدر عن المؤتمر «بيان القاهرة» الذي أوضح أن المشروع الثقافي العربي الذي تم اختياره عنوانًا للمؤتمر، يعد بوصلة تؤدي إلى رؤى حضارية جامعة، مشيرًا إلى ازدياد التحديات التي تؤثر على الحفل الثقافي الواسع.

ومن أهم التوصيات الصادرة عن المؤتمر في ختامه، اختيار يوم عالمي للرّواية «13 أكتوبر من كلّ عام»، واتّخاذ التّرتيبات اللازمة لإدراج هذه المناسبة ضمن قائمة الأيّام الدوليّة المُحتفى بها بالتنسيق مع الجهات العربية والدوليّة المعنيّة، وقدمت دعوة لجمهورية السودان لإعداد برنامج للاحتفاء ببورتسودان عاصمة الثقافة العربية العام 2019، وأخذ المؤتمر علمًا بطلب ليبيا اقتراح مدينة بنغازي عاصمة للثقافة العربية لعام 2024، وتقرر تخصيص الجائزة العربيّة للمبدع الشاب في ثلاثة مجالات ثقافية في كلّ دورة من دوراتها، على أن يكون مقدارها ما يعادل خمسة عشر ألف دولار أميركي كحد أدنى.

المزيد من بوابة الوسط