«لوميير السينمائي» يسلط الضوء على جين فوندا

جان بول بلمندو، يمين، ومواطنه شارل جيرار في ليون، 13 أكتوبر 2018 (أ ف ب)

انطلقت السبت في ليون (وسط فرنسا الشرقي) الدورة العاشرة من مهرجان «لوميير السينمائي» الذي يسلط الضوء هذه السنة على الممثلة والمنتجة الأميركية جين فوندا.

وستحصل الممثلة الشهيرة الحائزة جوائز «أوسكار»، على جائزة لوميير لتخلف المخرج الصيني وونغ كار-واي الحاصل عليها العام 2017. وسيفرد برنامج المهرجان المخصص للأفلام الكلاسيكية المرممة حيزًا كبيرًا لأفلامها، وفق «فرانس برس».

وقال تييري فريمو مدير المهرجان «لقد حققنا هدفنا بإقامة مهرجان شعبي في مسقط رأس السينما. فيتهافت آلاف المشاهدين لرؤية أفلام كلاسيكية في قاعات السينما فيما يُقال إن وضع السينما ليس بجيد».

ويخصص المهرجان عروضًا استعادية للمخرج الفرنسي هنري دوكوان ونظيره الهوليوودي ريتشارد ثورب والسينمائية البريطانية مورييل بوكس والمخرج الصيني كينغ هو. سيكرم أيضًا جان - لوك غودار مع عرض كل أفلامه منذ العام 2001.

ومن المدعوين إلى المهرجان الممثلة النرويجية ليف أولمان والممثل الإسباني خافيير بارديم والسينمائي الفرنسي كلود لولوش الذين سيشاركون في ندوات سينمائية. 

وسيقدم المخرج المكسيكي الفونسو كوارون فيلمه الأخير «روما» الذي فاز بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان «البندقية». 

وسيطلع محبو السينما على ترميم عدة أفلام للأخوين لوميير.

وأطلق مهرجان لوميير العام 2009 بمبادرة من مؤسسة لوميير. ويتوقع حضور 170 ألف شخص فعاليات الدورة الحالية التي تبلغ ميزانيتها 3,8 مليون يورو.

المزيد من بوابة الوسط