قطعة أثرية سرقت مرتين تعود لمتحف إيراني

إيرانية تلتقط صورة لقطعة أثرية تعود إلى 25 قرنا (أ ف ب)

تعرض قطعة أثرية فارسية سرقت مرتين، في المتحف الوطني في طهران بعدما أمرت محكمة أميركية بإعادتها إلى إيران.

وقالت مديرة دائرة التاريخ القديم في المتحف الوطني فيروزة سبيدنامه «باتت القطعة ملكًا للشعب الذي يقف وراءها في الأساس وسيعتني بها الآن لأنها جزء من هويته»، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وسلم هذا الإفريز الشهر الماضي في نيويورك إلى ممثلين عن الدولة الإيرانية في الأمم المتحدة ونقله إلى إيران الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتعود القطعة المنقوشة هذه إلى 25 قرنًا تقريبًا وتمثل بطريقة جانبية رأس أحد أفراد الحرس الملكي الفارسي الذي كان يضم عشرة آلاف شخص.

واكتشفت هذه القطعة خلال حفريات أثرية مطلع الثلاثينات في برسبوليس عاصمة الإمبراطورية الإخيمينية الواقعة الآن قرب مدينة شيراز، وسرقت بعد أربع سنوات على اكتشافها.

وسرقت مجددًا العام 2011 من متحف الفنون الجميلة في مونتريال حيث كانت معروضة وضبطت بعد ذلك وسلمت إلى إيران، وقالت المسؤولة في المتحف إن المجتمع الدولي «أدرك أن كل الآثار ينبغي أن تعود إلى موطنها».

كلمات مفتاحية