القدس بين زمانين في «مئة عام»

يعكس الفنان الفلسطيني جاك برسكيان واقع مدينة القدس.. كيف كانت قبل مئة عام وما هي عليه الآن، من خلال معرضه «مئة عام»، عبر دمج صور فوتوغرافية قديمة وأخرى حديثة.

وقال برسيكان خلال افتتاح معرضه في قاعة المركز الثقافي الفرنسي الألماني في رام الله، مساء الاثنين، «حصلت على مجموعة الصور القديمة لمدينة القدس من مكتبه الكونغرس التي تعود لفريق مصوري الأميركان كولوني، التي اُلتُقطت قبل مئة عام»، حسب «رويترز».

وأضاف: «بحثت عن المكان الذي تم التقاط بعض الصور منه، وحاولت أن آخذ نفس الصورة وأطابق الصور فوق بعض».

واختار برسكيان عرض الصور بطريقة تجعل الناظر إليها كأنه ينظر إلى طبقات الأرض، وذلك من خلال صناديق خشبية مختلفة الأحجام وضع الصور القديمة داخلها مع إضاءة، وعلى سطح الصندوق لوح زجاجي وضع عليه الصورة الحديثة لنفس المكان الذي اُلتُقطت له الصورة القديمة.

ويمكن لزائر المعرض فتح الصندوق بحيث يستطيع رؤية الصورة القديمة بمفردها وعلى اللوح الزجاجي يمكنه أن يرى الصورة الجديدة لنفس المكان ويقارن التغيير الذي شهده خلال مئة عام.

وقال برسكيان إن العمل على هذا المعرض استمر عامين أنجز خلالهما أربعين لوحة فنية يعرض منها في هذا المعرض 12 لوحة نظرًا لضيق المكان.

وتستمر فعاليات المعرض، الذي افتُتح الاثنين، حتى الثلاثين من الشهر الجاري.

كلمات مفتاحية