معرض فني عن الحرب في اليمن

صورة ملتقطة طفل يمنيّ يلمس لوحة بمعرض عن الحرب في صنعاء (أ ف ب)

يقام معرض فني في العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون، يقدم أكثر من 100 لوحة تعكس بحسب المنظمين معاناة اليمنيين بعد أكثر من ثلاث سنوات على الحرب.

ويشارك 24 فنانًا وفنانة في معرض «مأساة وصمود» الذي افتتح السبت ويستمر لأسبوع وشارك مسؤولون حوثيون في افتتاحه، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ومن اللوحات المعروضة واحدة تظهر طفلًا يمنيًا عظام صدره بارزة في إشارة إلى المجاعة، ولوحات أخرى تظهر الدمار الذي يعاني منه اليمن.

ويشهد هذا البلد منذ العام 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 دعمًا للحكومة المعترف بها دوليًا بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

ويقول مدير مؤسسة الشعب أكرم يحيى باكر التي نظمت الحدث إن هدف المعرض «توجيه رسالة إنسانية إلى العالم».

وشاركت فنانة يمنية شابة تدعى هويدا الكبسي بثلاث لوحات، وتقول إن لوحتها المفضلة «الطفل يبكي الوطن»، ويأتي هذا المعرض بعد ورشة عمل انطلقت بداية العام الجاري نُظّمت في أماكن مختلفة تعرضت للقصف في صنعاء، بحسب المنظمين.

ونقل عدد من الفنانين أيضًا إلى مدينة الحديدة (غرب اليمن)، وقال أحد زوار المعرض فؤاد ناجي «رغم الجراح ورغم الحصار ما زال هناك إبداع في اليمن».