أزيا أرجنتو تقر بإقامتها علاقة جنسية مع جيمي بينيت

أزيا أرجنتو في 19 مايو 2018، وجيمي بينيت في 1 أغسطس 2010 (أ ف ب)

أقرت الممثلة الإيطالية أزيا أرجنتو وهي من أبرز اللاتي يتهمن المنتج الأميركي هارفي واينستين بالتحرش، الأحد، أنها أقامت علاقة جنسية مع الممثل الشاب جيمي بينيت الذي يتهمها بالاعتداء عليه جنسيًّا.

وخلال برنامج تلفزيوني في إيطاليا، تحدثت أزيا أرجنتو التي سبق ونفت أن تكون أٌقامت علاقة جنسية مع الشاب، مطولاً عن علاقتها بجيمي بينيت، وفق «فرانس برس».

وعرفت الممثلة بينيت وهو طفل ورافقته في مسيرته والتقته مجددًا في مايو 2013 عندما كان في السابعة عشرة وهي في السابعة والثلاثين. وروى الممثل والمغني الأميركي البالغ 22 عامًا اليوم، أنه في 24 سبتمبر قبلته أزيا أرجنتو مطولاً ومن ثم «دفعتني على السرير وانتزعت سروالي» مضيفًا أن «علاقة جنسية كاملة» حصلت بعد ذلك.

ونفت أزيا أرجنتو نفيًا قاطعًا أن تكون هذه الرواية الصحيحة، موضحة أن الشاب طلب منها مساعدته للاستعداد لجلسة أداء للحصول على دور، كما درجت أن تفعل وهو طفل. وروت تقول: «راح يقبلني ويلامسني ليس كأم وطفلها كما كنت أراه أنا، بل كصبي لا يسيطر على هرموناته.. وقد أصبت بصدمة».

وأضافت الممثلة: «لقد أنقض علي.. وكان فوقي وأخذ لذته. لكني لم أشعر بشيء ولم أتفاعل لأن بالنسبة لي هذا الأمر غير معقول». وأوضحت: «قال لي إن هذه نزوة تراوده منذ كان في الثانية عشرة».

وفي الأشهر التالية أكدت أنها تلقت منه عبر تطبيق «سنابتشات» تسجيلات مصورة حميمة له. ولم تقطع علاقته به «لأني كنت أشفق عليه».

إلا أن الشاب طالبها خلال فصل الشتاء الماضي بمبلغ 3.5 ملايين دولار لزوم الصمت. وخلال البرنامج عرضت أزيا أرجنتو رسائل تبادلتها مع شريك حياتها الطاهي الكبير أنطوني بوردان الذي توفي خلال الصيف. ودفع بوردان على ما يبدو 250 ألف دولار لبت المسألة. وعلقت أزيا بعد انتحار بوردان في يونيو الماضي، دفع المبلغ.

وقالت الممثلة التي بدا عليها التأثر الشديد «اتهامي بأني أعتدي على أطفال هو الأمر الذي آلمني كثيرًا».

وأصبحت أرجتنو ابنة المخرج الإيطالي داريو أرجنتو، ناطقة رئيسية باسم النساء اللواتي تعرضن لعنف جنسي في أوساط السينما بعدما روت أن هارفي واينستين اغتصبها عندما كانت في الحادية والعشرين في أحد الفنادق خلال مهرجان «كان للسينما» في العام 1997.

المزيد من بوابة الوسط