شكوى تحرش جديدة تطال كيفن سبايسي

الممثل كيفن سبايسي في نيويورك (أ ف ب)

تقدّم مدلك من كاليفورنيا بشكوى الجمعة ضدّ كيفن سبايسي، في سياق قضية تحرش جنسي جديدة تضاف إلى سلسلة الشكاوى المرفوعة ضدّ الممثل الأميركي الحائز جائزتي أوسكار.

وأكد المشتكي الذي عرّف عن نفسه باسم جون دو أمام المحكمة العليا في لوس أنجليس أن كيفن سبايسي قام  بملامسته خلال جلسة تدليك في ماليبو قبل سنتين، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وكان أحد المقرّبين من الممثل اتصل به لتنظيم هذه الجلسة في منزل سبايسي، وروى  صاحب الشكوى أنه بعد بدء جلسة التدليك، أمسك سبايسي بيده وأنزلها باتجاه أعضائه التناسلية.

وغادر الشاب على عجالة، ونسي البطانيات والزيت، بحسب ما جاء في تفاصيل الشكوى.

وتأتي هذه القضية الجديدة ضدّ سبايسي بعدما أسقط مكتب المدعي العام في لوس أنجليس شكوى أخرى تقدّم بها شاب يتهّم الممثل بالاعتداء عليه جنسيًا في ضاحية لوس أنجليس العام 1992، بسبب مرور الزمن عليها.

غير أن مكتب الادعاء لا يزال ينظر في شكوى أخرى بشأن أفعال مماثلة تمّ التقدّم بها في نهاية أغسطس ضدّ الممثل الأميركي الذي تطاله حوالي عشرين تهمة مشابهة في الولايات المتحدة ولندن.

تعرضت سمعة كيفن سبايسي لضربة قوية بعدما اتهمه الممثل أنطوني راب  بالتحرش به جنسيًا عندما كان في سن الرابعة عشرة.