روسيا تدخل «المخرج المُضرب» سينتسوف المستشفى لإجراء فحوصات

السينمائي الأوكراني أوليغ سينتسوف خلال محاكمته في روستوف أون دون في جنوب روسيا في 22 يوليو 2015 (أ ف ب)

أعلنت شرطة السجون الروسية أن المخرج الأوكراني اوليغ سينتسوف المضرب عن الطعام، منذ أربعة أشهر في سجن روسي، أدخل الجمعة إلى المستشفى لإجراء فحوصات تهدف إلى «تعديل علاجه».

وقالت سلطات السجون المحلية في بيان إن المخرج المعارض لضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا «نقل إلى مستشفى لابيتنانغي البلدي (في أقصى الشمال الروسي) حيث يخضع لفحوصات إضافية مع اخصائيين».

وأضافت: «سيعدل علاج إوليغ سينتسوف وفقا لنتيجة الفحوصات»، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس».

وندد سينتسوف (42 عامًا) بضم روسيا لشبه جزيرة القرم سنة 2014. وحكم عليه بالسجن 20 عاما بتهمة «الإرهاب» و«الاتجار بالأسلحة» إثر محاكمة ندد بها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كما وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها «ستالينية».

ودعت مرجعيات غربية أبرزها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وشخصيات عدة بينها الكاتب الأميركي ستيفن كينغ والممثل الأميركي جوني ديب، الكرملين إلى إطلاق سراح أوليغ سينتسوف.

وباشر سينتسوف إضرابا عن الطعام في 14 مايو إلا أن سلطات السجون الروسية تحقنه بمكملات غذائية تبقيه على قيد الحياة. ويطالب المخرج بالإفراج عن «كل المعتقلين السياسيين» الأوكرانيين المسجونين في روسيا.

وفي رسالة نشرت الجمعة، قال ممثل الكرملين لحقوق الإنسان ميخائيل فيدوتوف إن المخرج «يخضع لمراقبة طبية على مدار الساعة». ووصف وضعه بأنه «مستقر من دون أي تطور سلبي» وحياته ليست مهددة بالخطر.

المزيد من بوابة الوسط