إطلاق أول دورة لمهرجان المسرح الأوروبي في لبنان

إطلاق أول دورة لمهرجان المسرح الأوروبي في لبنان (أرشفية:انترنت)

أعلنت الفنانة المسرحية اللبنانية، نضال الأشقر، الإثنين إطلاق الدورة الأولى لمهرجان المسرح الأوروبي في لبنان، اعتبارًا من 4 أكتوبر .

وسيشهد المهرجان عروضًا مسرحية من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والدنمارك وإيطاليا تقام على مسرح المدينة في بيروت، وفقًا لوكالة «رويترز».

وأعلنت الأشقر أن المهرجان سيفتتح بمسرحية بريطانية بعنوان «اسمي راشيل كوري» تتناول حياة الناشطة الحقوقية الأميركية التي قُتلت تحت جرافة إسرائيلية في غزة العام 2003، واستمدت هذه المسرحية فصولها من مذكرات ورسائل بريدية للناشطة الراحلة التي كانت داعمة للفلسطينيين. 

ويستضيف المهرجان مسرحية «البحر يموت أيضًا» وهي عمل إسباني عن قصة للشاعر والكاتب المسرحي والرسام الإسباني فيديريكو جارسيا لوركا وتروي الساعات الأخيرة التي أمضاها لوركا قبيل تنفيذ حكم الإعدام بحقه بسبب أفكاره الثورية والطليعية، ويشارك فيها من لبنان المخرج أنطوان أشقر ومساعدته روى حسامي وستقدم  باللغة بالعربية.

وسيشترك لبنان مع إيطاليا في مسرحية «أرليكينو خادم السيدين» للكاتب المسرحي الإيطالي كارلو جولديني واللبناني جو قديح، وهي من النوع الكوميدي.

كما يتجسد واقع الهجرة والنزوح في مسرحية دنماركية بعنوان «غريب» والتي أنتجتها مؤسسة «رابوليتيكس» الدنماركية وهي مؤسسة غير ربحية، وتروي هذه المسرحية قصة لاجئين شابين هاجرا إلى بلد أوروبي فتملكهما إحساس الغربة منذ لحظة الوصول.

أما المسرحية اللبنانية فستكون لنضال الأشقر في عرض تمثيلي غنائي يروي سيرتها الذاتية تحت عنوان «مش من زمان»، من كتابة وإخراج الأشقر يرافقها موسيقى وغناء خالد العبدالله، ومن تمثيل عدد من الممثلين اللبنانيين بينهم محمد عقيل ونبيل الأحمر وإبراهيم عقيل، وأضافت الأشقر في مؤتمر صحفي لإطلاق فعاليات المهرجان أن الاتحاد الأوروبي مول هذا المشروع لأنه آمن به.

وأعلنت أن مسرح المدينة سوف يفتح الأبواب والفرص أمام محترفين ومواهب من تمثيل وإخراج يشاركون في تنفيذ بعض المسرحيات التي يتضمنها برنامج المهرجان، وسيتم عرض مسرحية واحدة كل يومين من الرابع وحتى الثلاثين من أكتوبرالمقبل.

المزيد من بوابة الوسط