«الجونة السينمائي» يعلن أسماء لجان تحكيم مسابقاته

منى زكي، يمين، كامل الباشا، صبا مبارك (أرشيفية)

نجح مهرجان «الجونة السينمائي» في دورته الثانية التي تعقد في الفترة من 20 - 28 سبتمبر الجاري في استقطاب 16 مهنيًّا بارزًا من مختلف تخصصات صناعة السينما ليكونوا أعضاء لجان تحكيم مسابقات كل من الأفلام الروائية الطويلة، والأفلام الوثائقية، والأفلام القصيرة. وتقوم تلك اللجان بالإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز الدورة الثانية في حفل ختام المهرجان يوم 28 سبتمبر الجاري.

لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لمهرجان «الجونة» يترأسها المنتج الكرواتي سيدومير كولر، صاحب الفيلم المتوج بالأوسكار «أرض لا أحد» (2001).

ويشارك في عضوية اللجنة الإيطالي كارلو شاتريان الذي تم تعيينه أخيرًا مديرًا فنيًّا لمهرجان «برلين السينمائي الدولي».

وتضم اللجنة أيضًا المخرج وكاتب السيناريو السريلانكي فيموكتي جاياسوندارا، الحاصل على جائزة «الكاميرا الذهبية» لأفضل عمل أول في مهرجان «كانّ» العام 2004 عن فيلمه «الأرض المنبوذة».

كما تضم هذه اللجنة أيضًا المخرج والمصور السينمائي المغربي أحمد المعنوني الذي نالت أفلامه عديد الجوائز مثل فيلم «آليام آليام» (1978)، و«الحال» (1981).

وتضم لجنة الأفلام الروائية في عضويتها أيضًا الممثل الفلسطيني علي سليمان الذي حظي بشهرة واسعة عن دوره الرئيسي الأول في فيلم هاني أبو أسعد «الجنة الآن» (2005)، والذي سبق ورشح لجائزة «غولدن غلوب».

وتشارك في اللجنة المخرجة الجورجية آنا أوروشادزه صاحبة الفيلم الروائي «أم مخيفة» (Scary Mother)، وهو الفيلم الحاصل على العديد من الجوائز منها «الفهد الذهبي» في مهرجان «لوكارنو السينمائي»، وجائزة نجمة «الجونة الذهبية» في دورة العام الماضي. ومن مصر تشارك النجمة منى زكي في عضوية لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة، وهي واحدة من ألمع النجوم في مصر هذه الأيام. 

الأفلام الوثائقية
أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة فيترأسها ألي ديركس، مؤسسة مهرجان «أمستردام للفيلم التسجيلي» (إدفا) وتولت إدارته طيلة 30 سنة، وحصلت على العديد من الجوائز لرعاية أفلام وثائقية.

وتضم اللجنة في عضويتها رشيد مشهراوي (فلسطين)، وهو مخرج من غزة ومن رواد السينما الفلسطينية.

كما يشارك في اللجنة أيضًا مايك باندي (الهند)، وهو أول منتج ومخرج آسيوي يحصل ثلاث مرات على جائزة «وايلدسكرين باندا»، وتعد أعلى جائزة في مجال سينما الحفاظ على الحياة البرية والمشهورة بلقب «الأوسكار الأخضر».

كما تضم اللجنة البريطاني كيث شيري، مستشار البرمجة لمهرجان «لندن السينمائي الدولي». وفي اللجنة يشارك اللبناني هادي زكاك، مخرج أفلام وثائقية لبناني حاصل على جوائز دولية، أخرج أكثر من عشرين فيلمًا وثائقيًّا، منها «يا عمري» (2017)، و«كمال جنبلاط.. الشاهد والشهادة» (2015). 

الأفلام القصيرة
يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة الفنان الفلسطيني كمال الباشا الحاصل على جائزة «كأس فولبي» لأفضل ممثل عن أدائه المقنع لدور مهندس لاجئ فلسطيني يقيم في لبنان في فيلم زياد دويري «قضية رقم 23» من مهرجان «فينسيا السينمائي الدولي» الرابع والسبعين.

ويشترك في اللجنة كل من دوريس باور (النمسا)، وهي مبرمجة أفلام والمتحدثة باسم منتدى مهرجان الأفلام النمساوي.

كما يشارك فيها من مصر الفنان أحمد مالك، وهو ممثل عُرف بعد أدائه لدور حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، في فترة شبابه في المسلسل التلفزيوني «الجماعة» ( 2010). ويشارك في اللجنة الممثلة الأردنية صبا مبارك، وهي إلى جانب التمثيل منتجة لها مجموعة من الأعمال الناجحة والتي تم الإشادة بها محليًّا وعالميًّا. 

كما تضم اللجنة أيضًا الكاتبة ليز شاكلتون من (المملكة المتحدة)، وهي تعمل محررة قسم آسيا في مجلة «سكرين»، وتشرف على المحتوى المرتبط بآسيا عبر الموقع الإلكتروني للنشرة.

وفي هذا الإطار يقول مدير مهرجان «الجونة»، انتشال التميمي «نحن ملتزمون بإشراك المهنيين السينمائيين الدوليين والإقليميين للانضمام إلى المهرجان كأعضاء في لجان التحكيم، ونشكرهم لحضورهم باعتبارهم أصحاب مواهب وخبرات ورواة قصص وصانعي صور وأيضًا نشكرهم على قبولهم تلك المسؤولية المهمة لتقييم الإبداع والأصالة في صناعة الأفلام بجميع أشكالها، كما كان الحال في الدورة الافتتاحية، فإن الجماهير أيضًا لها دور في تحديد الفائزين بجائزة 2018 لـ(سينما من أجل الإنسانية)، وتم ترشيح أفلام طويلة من جميع الفئات لهذه الجائزة، وسيتم تحديد الفائز من خلال استطلاع لآراء الجمهور».