أكاديمية الأوسكار تتراجع عن تقديم جائزة لفيلم شعبي

حفل توزيع جوائز أوسكار بنسخته التسعين في 4 مارس 2018 (أ ف ب)

أعلنت أكاديمية «الأوسكار» الخميس تخليها عن فكرة تقديم جائزة لأفضل فيلم شعبي بعد أقل من شهر على الكشف عن هذه المكافأة الجديدة التي رأى فيها البعض محاولة يائسة لزيادة نسبة المشاهدة للحفل والترويج للإنتاجات الأكثر ربحية.

وقالت المديرة العامة لأكاديمية فنون السينما وعلومها، داون هادسون، في بيان إن «إطلاق جائزة جديدة أثار ردود فعل كثيرة ونقرّ بضرورة مناقشتها بإسهاب أكبر مع أعضائنا»، وفق «فرانس برس».

وأضافت: «أدخلنا تغييرات على حفل الأوسكار على مر السنين وصولاً إلى هذا العام وسنواصل التقدم مع احترام الإرث المذهل للسنوات التسعين الماضية».

وأعلنت الأكاديمية في 8 أغسطس الماضي سلسلة تدابير ترمي إلى تجديد حفل توزيع جوائز الأوسكار التي سجلت نسختها الأخيرة في الرابع من مارس أسوأ نسبة مشاهدة منذ البدء بقياس هذه النسب في 1974، مع 26.5 مليون مشاهد في الولايات المتحدة.

وستقام النسخة الحادية والتسعون في هوليوود في 24 فبراير، وستكون مدتها أقصر، إذ لن تتخطى ثلاث ساعات بعدما كانت تقرب من أربع ساعات في نسختها الأخيرة.

وأثار استحداث جائزة جديدة سميت موقتًا «أفضل إنجاز لافت لفيلم شعبي» انتقادات كثيرة، إذ رأى البعض فيها طريقة للترويج لأفلام تدر ملايين الدولارات في شباك التذاكر مثل «ستار وورز» وأفلام «مارفل».

وأعلنت أكاديمية «الأوسكار» الخميس أيضًا أن حفل العام 2020 سيقام في 9 فبراير أي قبل أسابيع عدة من الموعد الاعتيادي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط