مهرجان دوفيل يتوج فيلمًا ينتقد النزعة الرجولية

جيم كامينغز محتفلا بفوزه بالجائزة بمهرجان دوفيل للسينما الأميركية (أ ف ب)

توجت الدورة الرابعة والأربعون من مهرجان دوفيل للسينما الأميركية السبت فيلم «ثاندر رود»، وهو عمل أول تراجي-كوميدي ينتقد «الرجولية على طريقة جون واين» من إخراج جيم كامينغز (31 عامًا) وبطولته.

وأشادت رئيسة لجنة التحكيم الممثلة الفرنسية، ساندرين كمبرلان، بهذا «الفيلم الخارج عن المألوف الزاخر بالابتكار الذي كتبه ومثله وأخرحه شاب فريد من نوعه، فيلم لا يشبه أي فيلم آخر»، وأضافت «إنها لفرحة كبيرة أن نشهد ولادة فنان ووصول نيزك يثير الضحك والدموع بتميز رائع»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ولاقى الفيلم الذي يتغنى بالجانب الحساس لدى الرجال استحسانًا واسعًا في صفوف جمهور المهرجان في شمال غرب فرنسا. وقد مول الفيلم عبر الإنترنت.

وقال جيم كامينغز الخميس خلال مؤتمر صحفي: «لقد ترعرت في نيو اورلينز حيث التمتع بالرجولة على طريقة جون وايت هي أسلوب عيش. الأمر فظيع ويؤثر على معدل الانتحار».

ومنحت جائزة لجنة التحكيم في دوفيل إلى فيلمين «نايت كومز اون»، وهو فيلم أول لجوردانا سبيرو، و«أميريكن أنيملز» لبارت لايتون وهو فيلمه الأول أيضًا.

وكانت جائزة النقاد من نصيب «بلايندسبوتينغ» الفيلم الأول للمكسيكي كارلوس لوبيس إسترادا، ومنحت جائزة الجمهور إلى «بازل» لمارك ترتلتوب منتج «ليتل ميس صن شاين».