أفريل لافين تنتصر على المرض بألبوم جديد

المغنية أفريل لافين تقف لالتقاط صورة بجانب أحد معجبيها في 25 أبريل 2013 (أ ف ب)

ستصدر أفريل لافين ألبومًا جديدًا تعتزم طرحه، وفيه تتحدث عن كفاحها خلال السنوات الأخيرة ضد مرض كاد يودي بحياتها.

واشتهرت المغنية الكندية في مطلع العقد الماضي مع أغنيات عدة بينها «كومبليكايتد» و«غيرلفريند»، قبل أن تصاب بمرض لايم في 2014، غير أن تشخيص هذه الإصابة رسميًا لم يحصل سوى بعد أشهر عدة، وفق «فرانس برس».

وكتبت في رسالة نشرتها عبر موقعها الإلكتروني الخميس «أمضيت السنوات الأخيرة في المنزل، مريضة، أكافح مرض لايم».

وأوضحت أن الأغنية الأولى من الألبوم الجديد، التي ستطرح في 19 سبتمبر ستحمل عنوان «هيد أباف ووتر» (الرأس فوق الماء)، وكتبتها «خلال مرحلة هي من الأكثر جزعا في حياتي».

وتستذكر المغنية التي كبرت في كندا وتحمل أيضًا الجنسية الفرنسية: «تقبّلت فكرة الموت وكنت أشعر بجسمي يموت تدريجيًا».

وأقرت لافين التي ألفت الكثير من أغنياتها، أنها ترددت قبل التحدث علنا عن مرضها. وكتبت «هذا ليس فقط جزءًا من حياتي بل علي أيضًا تسليط الضوء على خطورة مرض لايم».

أنشأت الفنانة البالغة حالًيا 33 عامًا مؤسسة تعنى بدعم البحوث بشأن مرض لايم، الذي تنتقل عدواه إلى البشر جراء لدغة حشرة.

ولهذا المرض في حال تشخيصه سريعا آثار محدودة تشمل خصوصًا أوجاع الرأس وآلام المفاصل. أما في حال التأخر في التشخيص، فإنه قد يؤدي بعد أشهر وحتى سنوات عدة إلى اعتلالات في المفاصل والجهاز العصبي.
ويعود آخر ألبومات لافين إلى العام 2013. ولم تعلن موعد طرح الألبوم الجديد.

وكشفت في شهادتها، الخميس، أنها ترغب في القيام بجولة فنية في حال سمح وضعها الصحي بذلك.
 

المزيد من بوابة الوسط