ريدغريف: التعامل مع بعض المخرجات صعب

الممثلة البريطانية فانيسا ريدغريف (أرشيفية:انترنت)

ضمت الممثلة البريطانية، فانيسا ريدغريف، صوتها إلى الأصوات الداعية لتسليط مزيد من الأضواء على النساء في عالم الإخراج، رغم إقرارها بأن العمل مع بعضهن صعب أحيانًا.

وحصلت ريدغريف (81 عامًا) على جائزة الأسد الذهبي عن مجمل أعمالها في مهرجان البندقية السينمائي، الذي انطلق الأسبوع الماضي وواجه انتقادات بسبب قلة عدد المخرجات المشاركات فيه، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقالت ريدغريف: «كما تعلمون يمكن للمرأة أن تكون صعبة المراس، أكثر من الرجل، ربما تكون أكثر موهبة، لكنها قد تكون صعبة جدًا، أنا شخصيًا عملت مع مخرجات ولست سعيدة على الإطلاق بالتجربة، في المسرح أو السينما، وفي بعض المرات كنت أجد التعامل معهن صعبًا».

وتابعت: «لا أرى أن الحركة النسوية على إطلاقها خطأ، ولكن بعض الأمور التي تفعلها ناشطات الحركة النسوية يكون لها مردود عكسي».

ومن بين 21 فيلمًا اختيرت لدخول المسابقة الرئيسة لمهرجان البندقية هذا العام، لا يوجد سوى فيلم واحد من إخراج امرأة وهو العندليب للمخرجة جينيفر كنت.

وبدأت ريدغريف مسيرتها الفنية على المسرح في ستينات القرن الماضي وفازت بجائزة أوسكار، ويعرض لها في المهرجان فيلم «ذي آسبيرن بيبرز».

المزيد من بوابة الوسط