ننشر قائمة الأفلام الروائية الطويلة في مهرجان «الجونة السينمائي»

مشهد من فيلم «عندما أضعت ظلي» (خاص لـ بوابة الوسط)

كشفت إدارة مهرجان «الجونة السينمائي» قائمة الأفلام الروائية الطويلة المقرر عرضها في المسابقة الرسمية ضمن الدورة الثانية للمهرجان في الفترة من 20 حتى 28 سبتمبر بمدينة الجونة بالغردقة.

وننشر قائمة الأفلام الروائية الطويلة التي تم الكشف عنها وهي: 

«أرض‭ ‬مُتخيلة»‬‬ (سنغافورة،‭ ‬فرنسا،‭ ‬هولندا)
‬تنشأ‭ ‬صداقة‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬بين‭« ‬وانج»‭ ‬عامل‭ ‬البناء‭ ‬الصيني‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬مواقع‭ ‬الإنشاء‭ ‬المخصصة‭ ‬لتوسيع‭ ‬الأراضي‭ ‬وبين‭ ‬هاوي‭ ‬ألعاب‭ ‬إلكترونية‭ ‬غامض‭ ‬الهوية،‭ ‬يختفي‭ ‬«وانج»،‭ ‬ويحاول‭« ‬لوك»‭ ‬المحقق‭ ‬العثور‭ ‬عليه‭ ‬واقتفاء‭ ‬أثره،‭ ‬وصولاً‭ ‬لمقهى‭ ‬الإنترنت‭ ‬الذي‭ ‬اعتاد‭ ‬التردد‭ ‬إليه‭ ‬ليلتقي‭ ‬صديقه‭ ‬الغامض‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«تاريخ‭ ‬الحب»‬‬ (‬سلوفينيا،‭ ‬إيطاليا،‭ ‬النرويج) 
تحاول‭ ‬‮«‬إيفا‮»‬‭ ‬ذات‭ ‬الـ17‭ ‬ربيعًا‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬حزنها‭ ‬على‭ ‬فقدان‭ ‬والدتها‭ ‬الصادم في‭ ‬حادثة‭ ‬سيارة،‭ ‬وترافق‭ ‬هذا‭ ‬الحزن‭ ‬العميق‭ ‬الشخصي‭ ‬للفقد‭ ‬باكتشافها‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تعرف‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬عن‭ ‬والدتها. تغرق‭ ‬نفسها‭ ‬ببطء‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬غريب‭ ‬يشبه‭ ‬عالم‭ ‬الأحلام‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«تومباد» (‬الهند،‭ ‬السويد)‭ ‭
على‭ ‬مشارف‭ ‬قرية‭ ‬متداعية‭ ‬تدعى‭ ‬تومباد،‭ ‬يعيش‭ ‬«فيناياك»،‭ ‬وهو‭ ‬رجل‭ ‬مهووس‭ ‬بكنز‭ ‬أسلافه‭ ‬الأسطوري. ‬يشك‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬سر‭ ‬الكنز‭ ‬محفوظ‭ ‬لدى‭ ‬جدته‭ ‬الأولى،‭ ‬وهي‭ ‬ساحرة‭ ‬ملعونة‭ ‬تنام‭ ‬لقرون. ‬وحينما‭ ‬يفلح‭ ‬في‭ ‬مواجهتها‭ ‬أخيرًا،‭ ‬تضعه‭ ‬وجهًا‭ ‬لوجه‭ ‬أمام‭ ‬حارس‭ ‬الكنز،‭ ‬وهو‭ ‬إله‭ ‬شرير‭ ‬خائب.‭ ‬ما‭ ‬يبدأ‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬العملات‭ ‬الذهبية،‭ ‬يتعاظم‭ ‬بسرعة‭ ‬إلى‭ ‬تهور‭ ‬ولهفة‭ ‬وشهوة‭ ‬أزلية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«حرب‭ ‬باردة»‬‬ ‬(بولندا،‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬فرنسا)‭
بعد‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬بولندا،‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشخاص‭ ‬مكلفون‭ ‬بجمع‭ ‬التراث‭ ‬الموسيقي‭ ‬البولندي‭ ‬في‭ ‬القرى‭ ‬والأرياف‭ ‬البعيدة،‭ ‬والهدف‭ ‬هو‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الكنز‭ ‬الذي‭ ‬تحتقره‭ ‬النخب. ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬الرحلة‭ ‬ستأخذ‭ ‬منحى‭ ‬مغايرًا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«الحَصّادون» (جنوب ‬أفريقيا،‭ ‬فرنسا،‭ ‬اليونان،‭ ‬بولندا)
جنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬حرة،‭ ‬معقل‭ ‬منعزل‭ ‬لثقافة‭ ‬الأقلية‭ ‬الأفريقية‭ ‬ذات‭ ‬الأصول‭ ‬البيضاء. ‭‬في‭ ‬تلك‭ ‬المقاطعة‭ ‬الزراعية‭ ‬المحافظة‭ ‬والمهووسة‭ ‬بالقوة‭ ‬والرجولة،‭ ‬يُعتبر‭ ‬‮«‬يانو‮»‬‭ ‬فيها‭ ‬شخصًا‭ ‬مختلفًا‭ ‬لتكتمه‭ ‬عن‭ ‬البوح‭ ‬بمشاعره‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ذات‭ ‬يوم‭ ‬تجلب‭ ‬والدته‭ - ‬المُتدينة‭ ‬بشدة‭ - ‬إلى‭ ‬البيت‭ ‬صبيًّا‭ ‬يتيمًا‭ ‬من‭ ‬الشارع‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬رعايته،‭ ‬وتطلب‭ ‬من‭ ‬‮«‬يانو‮»‬‭ ‬أن‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬الغريب‭ ‬شقيقًا‭ ‬له. ‬ينشب‭ ‬بين‭ ‬‮«‬الشقيقين‮»‬‭ ‬صراع‭ ‬على‭ ‬النفوذ‭ ‬والإرث‭ ‬والحب‭ ‬الأبوي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«راي‭ ‬و ‬ليز»‬‬‬‬ (المملكة‭ ‬المتحدة)‭
في‭ ‬ضواحي‭ ‬مدينة‭ ‬برمنجهام‭ ‬المهمشة،‭ ‬تعيش‭ ‬عائلة‭ ‬‮«‬ريتشارد‭ ‬بيلينجهام‮»‬‭ ‬طقوسًا‭ ‬متطرفة‭ ‬تكسر‭ ‬فيها‭ ‬محظورات‭ ‬اجتماعية،‭ ‬يظهر‭ ‬فيها‭ ‬تشوشهم‭ ‬تجاه‭ ‬الحياة‭ ‬المختارة‭ ‬لهم‭ ‬بسبب‭ ‬عوامل‭ ‬عديدة‭ ‬خارجة‭ ‬عن‭ ‬سيطرتهم. ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬ذكريات‭ ‬المصور‭ ‬والمخرج‭ ‬بيلينجهام،‭ ‬يركز‭ ‬الفيلم‭ ‬على‭ ‬والديه‭ ‬راي‭ ‬وليز،‭و ‬علاقتهما،‭ ‬وتأثيرها‭ ‬عليه‭ ‬وعلى‭ ‬شقيقه‭ ‬الأصغر‭ ‬جاسون‭ ‬كطفلين‭ ‬ينشآن‭ ‬في‭ ‬شقة‭ ‬مهملة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الفحم‭ ‬الأسود‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«الرجل‭ ‬الذي‭ ‬فاجأ‭ ‬الجميع»‬‬‬‬‬‬ (‬روسيا،‭ ‬إستونيا،‭ ‬فرنسا)
إيجور‭ ‬كورهسنوف‭ ‬حارس‭ ‬غابات‭ ‬سيبيري‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬40‭ ‬عامًا،‭ ‬يقاوم‭ ‬بلا‭ ‬خوف‭ ‬الصيادين‭ ‬المُخالفين‭ ‬في‭ ‬تايجا. ‬إيجور‭ ‬رجل‭ ‬عائلة‭ ‬رائع،‭ ‬موضع‭ ‬احترام‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬زملائه‭ ‬الفلاحين. ينتظر‭ ‬هو‭ ‬وزوجته‭ ‬ناتاليا‭ ‬طفلاً‭ ‬ثانيًا،‭ ‬وفجأة‭ ‬يكتشف‭ ‬إيجور‭ ‬أنه‭ ‬مصاب‭ ‬بسرطان‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬متأخرة‭ ‬ولم‭ ‬يتبقَ‭ ‬له‭ ‬سوى‭ ‬شهرين‭ ‬في‭ ‬الحياة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ لم‭ ‬يفلح‭ ‬الطب‭ ‬التقليدي‭ ‬ولا‭ ‬السحر‭ ‬في‭ ‬إنقاذه،‭ ‬فيقرر‭ ‬تغيير‭ ‬هويته‭ ‬في‭ ‬خطوة‭ ‬يائسة‭ ‬لتجنب‭ ‬مواجهة‭ ‬الموت‭ ‬القادم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«ريح‭ ‬ربّاني»‬‬ (الجزائر،‭ ‬فرنسا)‭
شاب‭ ‬وشابة‭ ‬يُكوّنان‭ ‬رابطة‭ ‬قوية،‭ ‬عندما‭ ‬يتم‭ ‬تكليفهما‭ ‬بالقيام‭ ‬بعمل‭ ‬مسلح‭ ‬ضد‭ ‬معمل‭ ‬تكرير‭ ‬للبترول‭ ‬في‭ ‬صحراء‭ ‬شمال‭ ‬أفريقيا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«عندما‭ ‬أضعت‭ ‬ظلّي»‬‬‬‬ (سورية،‭ ‬لبنان،‭ ‬فرنسا)‭
‮«‬سنا‮»‬‭ ‬أم‭ ‬شابة‭ ‬تعيش‭ ‬وحدها‭ ‬مع‭ ‬ابنها‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬9‭ ‬سنوات.‭ ‬يعمل‭ ‬زوجها‭ ‬خارج‭ ‬سورية. ‬وذات‭ ‬شتاء‭ ‬شامي‭ ‬بارد،‭ ‬نفِد‭ ‬الغاز،‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬بالإمكان‭ ‬التدفئة‭ ‬والطهي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تخرج‭ ‬‮«‬سنا‮»‬‭ ‬باحثة‭ ‬عن‭ ‬أسطوانة‭ ‬غاز‭ ‬في‭ ‬محيط‭ ‬مدينة‭ ‬دمشق،‭ ‬حيث‭ ‬تلتقي‭ ‬بناشطين‭ ‬في‭ ‬سيارة. ‬بعد‭ ‬هرب‭ ‬سائقها‭ ‬خوفًا‭ ‬من‭ ‬جنود‭ ‬نقطة‭ ‬التفتيش‭ ‬تجد‭ ‬نفسها‭ ‬معهم‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬آثار‭ ‬ما‭ ‬تركته‭ ‬الحرب‭ ‬المريعة. ‬تضيع «‬سنا»‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬الثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬ضواحي‭ ‬دمشق‭ ‬لتكتشف‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬بدأت‭ ‬تفقد‭ ‬ظلالها‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«مَفك» (فلسطين،‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة)‭
‮«‬زياد‮»‬‭ ‬نجم‭ ‬فريق‭ ‬كرة‭ ‬السلة‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬الجلزون‭ ‬للاجئين‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬شمال‭ ‬مدينة‭ ‬رام‭ ‬الله،‭ ‬عاش‭ ‬تجربة‭ ‬السجن‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬السجون‭ ‬الإسرائيلية،‭ ‬بعد‭ ‬محاولته‭ ‬قتل‭ ‬مستوطن‭ ‬إسرائيلي؛‭ ‬انتقامًا‭ ‬لاستشهاد‭ ‬صديقه‭ ‬المقرب‭ ‬برصاص‭ ‬قوات‭ ‬الاحتلال‭ ‬الإسرائيلي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
بعد‭ ‬خروجه‭ ‬من‭ ‬السجن‭ ‬وجد‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬واقع‭ ‬يصعب‭ ‬التكيف‭ ‬معه‭ ‬ذهنيًّا‭ ‬ونفسيًّا ‬مما‭ ‬يؤثر‭ ‬في‭ ‬علاقته‭ ‬بسلمى‭ ‬بنت‭ ‬المخيم‭ ‬وبمخرجة‭ ‬الأفلام‭ ‬الوثائقية‭ ‬الفلسطينية‭ -‬الأميركية‭ ‬مينا،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تصنع‭ ‬فيلمًا‭ ‬وثائقيًّا‭ ‬عنه‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«وِلْدي» (تونس،‭ ‬بلجيكا)‭ 
‮«‬رياض‮»‬‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬أن‭ ‬يتقاعد‭ ‬من‭ ‬وظيفته‭ ‬كمُشغل‭ ‬لرافعة‭ ‬شوكية‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬تونس. ‬تدور‭ ‬حياته‭ ‬التي‭ ‬يتشاركها‭ ‬مع‭ ‬زوجته‭ ‬‮«‬نازلي‮»‬‭ ‬حول‭ ‬ابنهما‭ ‬الوحيد‭ ‬‮«‬سامي‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يستعد‭ ‬لأداء‭ ‬اختبارات‭ ‬المدرسة‭ ‬الثانوية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تسبب‭ ‬هجمات‭ ‬الصداع‭ ‬النصفي‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬لها‭ ‬الشاب‭ ‬سامي‭ ‬قلقًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬لوالديه. ‬وعندما‭ ‬يبدأ‭ ‬في‭ ‬التعافي‭ ‬منها،‭ ‬يختفى‭ ‬فجأةً‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

«يوم‭ ‬الدين»‬‬ (مصر،‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬النمسا‭(
‮«‬بشاي‮»‬‭ ‬مواطن‭ ‬مصري‭ ‬شُفِي‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬الجذام،‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يُعالج‭ ‬من‭ ‬آثاره،‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬مستعمرة‭ ‬مرضى‭ ‬الجذام‭ ‬القديمة‭ ‬بين‭ ‬حفنة‭ ‬من‭ ‬التعساء‭ ‬المنسيين‭ ‬من‭ ‬العالم. ‬بنى‭ ‬لنفسه‭ ‬حياة‭ ‬مريحة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬بيع‭ ‬القمامة‭ ‬التي‭ ‬يُعاد‭ ‬استخدامها.‭ ‬وبعد‭ ‬وفاة‭ ‬زوجته،‭ ‬يقرر‭ ‬ترك‭ ‬المستعمرة‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬تخلى‭ ‬عنه‭ ‬أهله‭ ‬هناك‭ ‬وهو‭ ‬طفل،‭ ‬ليخوض‭ ‬تجربة‭ ‬رحلة‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬مصر‭ ‬بحثًا‭ ‬عن‭ ‬مسقط‭ ‬رأسه‭ ‬ولمعرفة‭ ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬يحافظ‭ ‬والده‭ ‬على‭ ‬وعده‭ ‬بالعودة‭ ‬إليه؟

مشهد من فيلم «يوم الدين» (خاص لـ بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط