وفاة يوسف كوبزون «سيناترا روسيا»

يوسف كوبزون في مؤتمر صحفي بموسكو، 1 أكتوبر 2013 (أ ف ب)

توفي الخميس المغني والسياسي يوسف كوبزون رمز الأغنية السوفياتية والملقّب «سيناترا روسيا» عن ثمانين عامًا، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام المحلية.

بدأ يوسف كوبزون مسيرته الغنائية في العام 1959، واعتلى المسارح أكثر من خمسين عامًا، وتميّز خصوصًا بأدائه المؤثّر للأغاني الوطنية، وفق «فرانس برس».

كوبزون كان حاضرًا دائمًا في كلّ الاحتفالات الرسمية والأعياد الوطنية الكبيرة، وغنّى أمام الجنود السوفيات في أفغانستان في الثمانينات وأيضًا في قاعدة حميميم في سورية في فبراير من العام 2016.

ترك يوسف كوبزون بصماته على أجيال عدة في روسيا، ودخل مضمار السياسة فكان نائبًا في البرلمان في كتلة حزب الرئيس فلاديمير بوتين.

وفي العام 1995، سحبت واشنطن منه تأشيرة دخول ووضعته على القائمة السوداء بعد مقالات تحدّثت عن علاقاته مع المافيا، استنادًا إلى تقارير لوكالة الاستخبارات الأميركية.