«فيرست مان» يفتتح مهرجان «البندقية» السينمائي

الممثلة كلير فوي، يمين، المخرج داميان شازيل، راين غوسلينغ في «البندقية»، 29 أغسطس 2018 (أ ف ب)

افتتحت مساء الأربعاء، الدورة الخامسة والسبعون لمهرجان «البندقية» بعرض فيلم «فيرست مان» للمخرج داميان شازيل الذي يلعب فيه راين غوسلينغ دور رائد الفضاء نيل أرمسترونغ الذي كان أول إنسان يسير على سطح القمر.

وسار فريق الفيلم على السجادة الحمراء أمام قصر السينما في المدينة حيث كان بانتظارهم المصورون وصائدو التوقيعات وصور السيلفي، وفق «فرانس برس».

ولبى راين غوسلينغ نداء عشرات المعجبين الذين هتفوا باسمه. ووقفت إلى جانبه الممثلة البريطانية كلير فوي والممثل الأسترالي جايسن كلارك.

وسبقهم على السجادة الحمراء أعضاء لجنة التحكيم التسعة برئاسة السينمائي المكسيكي غييرمو ديل تورو وهم سيلفيا تشانغ وترين ديرهولم ونيكول غارسيا وباولو جينوفيزي ومالغورزاتا سوموفسكا وتايكا وايتيتي وكريستوف والتس وناومي واتس.

وبعرضه في افتتاح مهرجان «البندقية» يجد فيلم «فيرست مان» نفسه على مسار مؤد إلى جوائز «الأوسكار»، كما حصل قبل ذلك مع «غرافيتي» و«بيردمان» و«سبوتلايت» وهي أفلام طويلة عرضت أيضًا في الموسترا قبل أن تفوز بجوائز كثيرة في هوليوود.

ويركز الفيلم على السنوات الثماني السابقة للهبوط على سطح القمر الذي دخل تاريخ البشرية مع الجملة الشهيرة «خطوة صغيرة لرجل وقفزة عظيمة للبشرية» التي تلفظ بها نيل أرمسترونغ ما إن وطأت قدماه سطح القمر في 21 يوليو 1969. وتوفي أرمسترونغ في 2012 عن 82 عامًا.

وتتنقل كاميرا شازيل بين المشاهد المخصصة للتدريبات الجسدية والنفسية لرواد الفضاء ومقاطع أخرى مخصصة لحياة أرمسترونغ الخاصة. وأفرد حيزًا كبيرًا لجانيت أرمسترونغ (كلير فوي في الفيلم) التي تنتظر زوجها بقلق.

وقال راين غوسلينغ للصحفيين: «تمكنت من الاستناد إلى الكثير من الموارد لأداء هذا الدور. لقد ساعدني أبناء نيل أرمسترونغ وزوجته وتحدثت إلى أشخاص عرفوه في طفولته وفتحت الناسا (وكالة الفضاء الأميركية) أبوابها لنا أيضًا».

رهاب الأماكن المغلقة 
وأضاف الممثل الكندي البالغ 37 عامًا «كان نيل إنسانًا متواضعًا وكان التحدي يتمثل باحترام هذا الجانب من شخصيته وإيجاد النوافذ لإبراز ما كان يشعر به». 

وتحدث فريق الفيلم عن تصوير منهك أراد شازيل أن يستعيد فيه الأجواء الضاغطة في المركبات الفضائية. وقال السينمائي البالغ 33 عامًا «لقد اطلعت على هذه المركبات في المتاحف وأدركت ضيق مساحتها وسعيت إلى توفير الانطباع بالوجود في الفضاء». 

ونال شازيل عن فيلمه الغنائي الاستعراضي «لالا لاند» (من بطولة غوسلينغ أيضًا)، الذي قدم في «البندقية» العام 2016، أوسكار أفضل مخرج.

وقال الممثل جايسن كلارك الذي يؤدي «دور إد وايت»، «كنت على شفير الإنهاك التام.. المشكلة الأكبر كانت الشعور برهاب الأماكن المغلقة فيما الجميع في الخارج ينتظر منك أن تنجز العمل بشكل مثالي».

وخلال حفل الافتتاح، منحت الممثلة البريطانية فانيسا ريدغراف جائزة «أسد ذهبي» عن مجمل مسيرتها الفنية. وستسلم جائزة مماثلة خلال المهرجان إلى المخرج الكندي ديفيد كروننبرغ (75 عامًا).

ويتضمن المهرجان أفلامًا تشارك فيها ليدي غاغا وجواكين فينيكس وإيما ستون، فضلاً عن أفلام ملتزمة ضد العنصرية والإرهاب. ويعرض في الدورة الحالية أيضًا فيلم لأورسن ويلز لم ينجزه المخرج قبل وفاته بعنوان «ذي أذير سايد أوف ذي ويند» ومن إنتاج «نتفليكس».

ويشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان 21 فيلمًا طويلاً على أن توزع الجوائز في الثامن من سبتمبر.

وفاز العام الماضي فيلم «ذي شايب أوف ووتر» الخيالي لغييرمو ديل تورو بجائزة «الأسد الذهبي»، ومن بعدها بـ«أوسكار» أفضل فيلم.