وفاة عازف الغيتار أد كينغ

عازف الغيتار الأميركي أد كينغ (يمين) في ولاية تينيسي (ف ب)

توفي أد كينغ عازف الغيتار السابق في فرقة «لينيرد سكينيرد» الذي شارك في تأليف أغنية «سويت هوم ألاباما» عن 68 عامًا، على ما جاء الخميس على صفحته الخاصة في شبكة «فيسبوك».

وجاء في الرسالة «بحزن عميق نعلن رحيل أد كينغ الذي توفي في منزله في ناشفيل بولاية تينيسي في 22 أغسطس 2018، نشكر الأصدقاء والمحبين الكثر على محبتهم ودعمهم طوال حياة إد ومسيرته الفنية»، وفقًا لوكالة «فرنس برس».

وذكرت مجلة «رولينغ ستون» المتخصصة بموسيقى الروك، أن كينغ أحد رواد موسيقى الروك في جنوب الولايات المتحدة كان يعاني من سرطان الرئة، وعلق عازف الغيتار غاري روسينغتون أحد مؤسسي الفرقة بالقول في تغريدة عبر حساب «لينيرد سكينريد» الرسمي «كان أد أخًا وعازف غيتار ومؤلف كلمات كبيرًا، أنا على ثقة أنه سيلتقي بقية الأصدقاء في فردوس الروك أند رول».

وعزف كينغ المولود في كاليفورنيا لمدة ثلاث سنوات في هذه الفرقة في مطلع السبعينات وساهم في ثلاثة ألبومات عائدة لتلك الحقبة، لكنه غادر الفرقة بسبب خلاف مع المغني روني فان زانت، وانفصلت الفرقة في العام 1977 بعد حادث طائرة قتل فيه ثلاثة من أعضائها من بينهم فان زانت في مسسيبي.

وشكلت الفرقة صفوفها مجددًا بعد عشر سنوات على ذلك مع أد كينغ فيما تولى الغناء فيها جوني شقيق فان زانت الأصغر، وغادر كينغ الفرقة نهائيًا بعد تسع سنوات بسبب مشاكل صحية متعددة.

المزيد من بوابة الوسط