تحية مؤثرة لأريثا فرانكلين في حفل جوائز «أم تي في»

مادونا توجه تحية لأريثا فرانكلين خلال حفل توزيع جوائز أم تي في (ف ب)

وجه عالم الموسيقى تحيه مؤثرة للمغنية الراحلة أريثا رانكلين خلال حفل توزيع جوائز «أم تي في» لأفضل التسجيلات الغنائية المصوّرة، كان أبرزها من مادونا التي أكدت أنها «ما كانت لتصل إلى هنا لولا ملكة السول».

واختتمت سهرة المكافآت في نيويورك على وقع أغنية «ريسبكت» أحد أشهر أغاني رانكلين، واستحالت نشيدًًا للنشطاء النسويين ورقص على أنغامها جمهور الحفل الذي ضم كوكبة من النجوم، وفقًا لوكالة فرنس برس.

وشهد حفل جوائز «أم تي في ميوزيك فيديو أووردز»  أيضًا صعود نجمتين شابتين هما مغنية الراب كاردي ب.، والمغنية الكوبية الأصل كاميلا كابيو التي تعرف إليها الجمهور بفضل أغنية «هافانا»، حيث نالت كاردي ب. (25 عامًا) في أول ظهورعلني لها منذ إنجاب طفلتها في 10 يوليو، جائزة أفضل فنان جديد إضافة إلى جائزة أفضل تعاون عن أغنية «دينيرو» التي أدتها مع جنيفر لوبيز ودي جاي خالد.

أما كاميلا كابيو البالغة 21 عامًا، فقد تحدت التكهنات مع نيلها جائزتين من أبرز المكافآت في الحفل وهما «فنان العام وفيديو العام».

في المقابل، عاد الزوجان النجمان بيونسيه وجاي زي اللذان رشحا لسبع جوائز عن ألبومهما الجديد والفيديو الحدث الذي صوراه في متحف اللوفر الباريسي، خاليي الوفاض إذ اقتصرت غلتهما على جائزة واحدة عن «أفضل تصوير سينمائي».

أما المغنية جنيفر لوبيز فقد نالت جائزة «فانغارد» المرموقة عن مجمل مسيرتها بعد حوالى عقدين على أول ظهور لها في هذا الحفل البارز في 2001.

وأدت المغنية البالغة 49 عامًا مقاطع من أشهر أغنياتها بينها «جيني فروم ذي بلوك» و«لوف دونت كوست ايه ثينغ».

انطلقت جوائز «أم تي في ميوزيك أووردز» العام 1984 مع ازدياد الاهتمام بالأغنيات المصورة، وباتت منافسًا لجوائز عريقة مثل جائزة غرامي.

المزيد من بوابة الوسط