ممثلة إيطالية دفعت تعويضًا لرجل يتهمها بالاعتداء الجنسي

الممثلة الإيطالية أزيا أرجنتو في ختام مهرجان «كان» مايو 2018 (أ ف ب)

دفعت الممثلة الإيطالية أزيا أرجنتو وهي من الشخصيات البارزة في حركة «#مي تو» بعدما اتهمت المنتج هارفي واينستين بالاغتصاب، المال إلى رجل ادعى أنها اعتدت عليه جنسيًّا وهو في السابعة عشرة، بحسب ما ذكرت جريدة «نيويورك تايمز».

وكشفت الجريدة، مستندة إلى وثائق أرسلها إليها مصدر لم تكشفه، أن مبلغ 380 ألف دولار دُفع إلى جيمي بينيت وهو ممثل وموسيقي أميركي يدعي أن أرجنتو اعتدت عليه جنسيًّا في غرفة فندق بكاليفورنيا العام 2013، وفق «فرانس برس».

ووصف محامو بينيت اللقاء في الفندق على أنه «اعتداء جنسي» خلف صدمة لدى الممثل الشاب وهدد صحته النفسية.

وطلب في إفادته ضد أرجنتو تعويضًا قدره 3.5 ملايين دولار بسبب «الضيق النفسي الذي تسببت به عمدًا وخسارته أجره إثر اعتداء جنسي».

وعند حدوث هذه الحادثة المفترضة كان في سن السابعة عشرة وشهرين وكانت هي في السابعة والثلاثين. ويحدد القانون في كاليفورنيا سن الموافقة الجنسية بـ18 سنة.

وذكرت الجريدة أنها حاولت دونما جدوى مرات عدة الحصول على تعليق حول المسألة من قبل أزيا أرجنتو أو ممثليها.

ووُضعت اللمسات الأخيرة على الاتفاق مع جدول زمني للدفع في أبريل من السنة الحالية، بحسب ما جاء في الوثائق التي اطلعت عليها الجريدة.

ومن بين الوثائق التي حصلت عليها الجريدة صورة سيلفي تظهر أرجنتو وبينيت ممدين في سرير في التاسع من مايو 2013. ويفترض ببينيت أن يعيد الصورة إليها بموجب الاتفاق.

وشاركت أرجنتو وبينيت العام 2004 في فيلم «ذي هارت إز ديسيتفول أبوف آل ثينغز» الذي تلعب فيه الممثلة الإيطالية دور والدة بينيت التي تعاني اضطرابات.

وأصبحت أرجنتون من الأصوات البارزة في حركة «#مي تو» بعدما اتهمت واينستين باغتصابها عندما كانت في الحادية والعشرين في غرفته في أحد فنادق كان العام 1997.

وأتى تحرك بينيت القانوني بعد شهر على كشف اتهامات أرجنتو لواينستين، بحسب ما ذكرت «نيويورك تايمز».

المزيد من بوابة الوسط