أريثا فرانكلين تطالب محبيها بالصلاة من أجلها

أريثا فرانكلين خلال حفل لمكافحة الإيدز في نيويورك، نوفمبر 2017 (أ ف ب)

تعاني النجمة الأميركية أريثا فرانكلين وضعًا صحيًّا حرجًا يستوجب رعاية مسكَّنة، وفق ما أفادت مصادر متعدّدة الإثنين، في وقت بدأت الصلوات ترفع من كلّ حدب وصوب على نيّة «ملكة موسيقى السول».

فالفنانة السوداء البالغة من العمر 76 عامًا «مريضة بشدّة في ديترويت (شمال الولايات المتحدة). وتطلب عائلتها الصلاة من أجلها واحترام خصوصيتها»، بحسب ما أفاد في بادئ الأمر الصحفي روجر فريدمان المقرّب من العائلة على موقعه الإلكتروني «شوبيز 411»، وفق «فرانس برس».

ونقلت جريدة «ديترويت نيوز» المحلية عن مصادر مقرّبة من العائلة، من بينهم صديقها مقدّم البرامج الإذاعية توم جوينر، أن الفنانة تتلقّى رعاية مسكِّنة منذ أسبوع.

وقال صحفي لقناة «دبليو دي آي في» في تصريحات بثّت مباشرة ظهر الإثنين، «تسنّت لي فرصة التحدّث مع السيّدة فرانكلين قبل ساعة».

وأردف «ترجو أريثا من أبناء مدينة ديترويت أن يصلّوا من أجلها»، مشيرًا إلى أن عائلة النجمة طلبت من القناة الاكتفاء بهذا القدر من المعلومات حول وضع فرانكلين الصحي.

وقال القسّ روبرت سميث الذي يتولّى خدمة كنيسة ديترويت حيث كان يخدم والد أريثا التي بدأت إنشاد الترانيم هناك، في تصريحات لوكالة «فرانس برس»: «الخوف يتملّك الجميع»، مقرًّا «لا أدري كيف سنتحمّل فراقها».

وتمنّى فنانون كثر من مشارب موسيقية متنوّعة، من مغنية الراب الأميركية ميسي إليوت إلى المغني البريطاني بوي جورج، شفاء عاجلاً لفرانكلين. وغرّدت النجمة ماريا كاري من جهتها «أصلّي من أجل ملكة السول».

وكما كاري، كثيرات هنّ فنانات الموسيقى الأميركية اللواتي تأثّرن بأسلوب أريثا فرانكلين، وأبرزهن بينوسيه وأليشا كيز وماري جي. بلايدج.

المزيد من بوابة الوسط