مخرجون غربيون يطالبون بإنقاذ المخرج الأوكراني المسجون في روسيا

أوليغ سينتسوف في صورة وزعتها المفوضية العليا لحقوق الإنسان في روسيا، 9 أغسطس 2018 (أ ف ب)

دعا عشرات السينمائيين بينهم البريطاني كن لوتش والكندي ديفيد كروننبرغ، الإثنين، روسيا إلى إطلاق المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف المضرب عن الطعام منذ ثلاثة أشهر في سجن روسي بسيبيريا.

وحذر حوالي 120 ممثلاً ومخرجًا ومعهم وزيرة الثقافة في فرنسا فرنسواز نيسين في رسالة مفتوحة نشرتها جريدة «لوموند» الفرنسية من أن «الوقوف متفرجين يعني وفاة أوليغ سينتسوف»، داعين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإطلاق المخرج الأوكراني، وفق «فرانس برس».

وكتب هؤلاء في الرسالة «مع التدهور السريع الظاهر لوضعه الصحي يومًا بعد آخر، حان الوقت للتحرك وبسرعة».

وندد المخرج الأوكراني المعارض موسكو أوليغ سينتسوف (42 عامًا) بضم روسيا شبه جزيرة القرم سنة 2014. وحكم عليه بالسجن 20 عامًا بتهمة «الإرهاب» و«الاتجار بالأسلحة» إثر محاكمة وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها «ستالينية».

واتهم الموقعون على الرسالة المفتوحة، وهم بشكل رئيس مخرجون أوروبيون بينهم الفرنسي السويسري جان لوك غودار، موسكو بمحاولة إسكات سينتسوف.

وجاء في الرسالة «اليوم يموت مخرج سينمائي لأنه معارض». كما قارن الموقعون عليها بين سينتسوف ووضع الروائي المعارض ألكسندر سولجنتسين الذي أمضى سبع سنوات في سجن سوفياتي.

وقال محامي المخرج الجمعة إن سينتسوف بات «مستعدًا للموت».

ودعت مرجعيات غربية أبرزها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشخصيات عدة بينها الكاتب الأميركي ستيفن كينغ والممثل الأميركي جوني ديب، الكرملين إلى إطلاق أوليغ سينتسوف.

ووجهت أيضًا والدة المخرج نداءً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإطلاق ابنها.

وطلبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في نهاية يوليو من روسيا تقديم «علاجات ملائمة» للسينمائي الأوكراني.