مراقبة شحات تشكو إهمال الدولة وغياب االباحثين

أثناء العمل على جدار الساند لحرم ابوللو (فيسبوك)

قدمت مراقبة شحات عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الشكر للعاملين بقسم الترميم لسعيهم المتواصل خلال العام 2016 و2017 و 2018 للحفاظ على بعض من أهم المواقع الأثرية في المدينة. 

وقالت المراقبة « في ظل تقاعس الكثير من الباحثين وغيابهم الذي وصل لسنوات ، نشكر العاملين بشكل متواصل على مدار العام 2017 في سبيل الحفاظ على مواقع مهددة بالاندثار بسبب عدم إيلاء الدولة هذا القطاع أولوية برصد ميزانية للحفاظ على هذا الإرث».

وقدمت المراقبة مختصرا للأعمال التي قام بها قسم الترميم خلال هذه السنوات قائلة « في الثلاث سنوات الأخيرة بعد الانتهاء من أعمال الترميم للمسرح الروماني (الاوديوم) في شهري نوفمبر و ديسمبر 2016، انتقل فريق الترميم لتركيب السياج الممنوح من قبل اليونسكو في يناير 2017، ثم الانتقال إلى كهف ميثرة و من ثم حرم أبولو و حوض النبع في الفترة الممتدة من فبراير إلى مايو 2017، ثم الانتقال إلى الكنيسة الشرقية التي استمر العمل فيها من يونيو وحتى شهر أكتوبر 2017، ثم معبد زيوس خلال شهري نوفمبر و ديسمبر من نفس العام، ثم الانتقال إلى المنطقة المركزية بشارع الوادي و  واستمر العمل فيها حتى أبريل 2018».

وأوضحت «العمل الآن جارٍ بمنطقة حرم أبولو (الجدار الساند) ومن ثم العودة إلى الكنيسة الشرقية لاستكمال أعمال متابعة حالة الصيانة».

وأكدت المراقبة على جهد العاملين في عملية تنظيم وإعداد للمعرض الأول للقطع المستلمة وأعمال تنظيف فيلا جايسون ماجنوس بمنطقة الأجورا، والتي ترجع للقرن الثاني الميلادي.

أثناء العمل على جدار الساند لحرم ابوللو (فيسبوك)
أثناء العمل على جدار الساند لحرم ابوللو (فيسبوك)
أثناء العمل على جدار الساند لحرم ابوللو (فيسبوك)
أثناء العمل على جدار الساند لحرم ابوللو (فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط