فرقة «بوسي رايوت» الروسية تصدر أغنية جديدة

أوقفت أربع عضوات في فرقة «بوسي رايوت» الروسية بعدما اقتحمن أرض الملعب خلال نهائي كأس العالم، 15يوليو 2018 (أ ف ب)

أصدرت فرقة «بوسي رايوت» الروسية لموسيقى البانك أغنية جديدة مرفقة بشريط مصور يظهر عناصر مسالمين في الشرطة الروسية في أجواء مرحة بعد توقيف أربعة من أعضائها إثر اقتحام أرض الملعب الذي كانت تقام عليه المباراة النهائية لكأس العالم في موسكو.

والأغنية الراقصة بعنوان «تراك آباوت غود كاب» وتتضمن أنغامًا تذكر بالتسعينات ويظهر فيها خصوصًا شاب بزي شرطي روسي يرقص على الثلج مثلاً، وفق «فرانس برس».

وتقول كلمات الأغنية «عناصر الشرطة يتبادلون القبل تحت الغيوم»، فيما تضيف مؤدية الأغنية «أنا والشرطي أصبحنا ثنائيًّا بعدما كنا أعداء».

وجاء في بيان للفرقة النسائية المعارضة أن الأغنية «حلم متخيل لواقع سياسي بديل ينضم فيه عناصر الشرطة إلى الناشطين بدلاً عن توقيفهم».

وأرفقت فرقة «بوسي رايوت» التسجيل المصور الذي بُثَّ عبر «يوتيوب» بقائمة مطالب على رأسها الإفراج عن أربعة من أعضائها من السجون الروسية.

وحُـكم عليهن الإثنين بالسجن 15 يومًا لأنهن دخلن لفترة قصيرة، الأحد، إلى أرض ملعب لوجنيكي في موسكو خلال المباراة النهائية لكأس العالم.

ومن المطالب الأخرى أيضًا الإفراج عن كل السجناء السياسيين في روسيا ووقف عمليات التوقيف الجماعية على هامش التجمعات السياسية واحترام حرية التعبير، وهي مطالب عبرت عنها الفرقة مرات عدة في السابق.

وتزامن بث الأغنية عبر الإنترنت مع إدانة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لروسيا بسبب «انتهاكات عدة» حيال أفراد فرقة «بوسي رايوت» العام 2012.

وأوقفت السلطات ثلاثًا عضوات بالفرقة في فبراير 2012 بعدما أدين أغنية مناهضة لفلاديمير بوتين داخل كاتدرائية في موسكو.

وصدر عليهن حكم بالسجن سنتين اعتبرته المحكمة الأوروبية، الثلاثاء، صارمًا جدًّا نظرًا إلى التهمة الموجهة إليهن.

وأُفرج عن ناشطة من الناشطات الثلاث بعد سبعة أشهر وبقيت الأخريان في السجن مدة 22 شهرًا.