قادة الأوركسترا الصينيون يطمحون لاعتراف دولي

قائدة الأوركسترا الصينية جينغ هوان خلال حفلة موسيقية في بكين (ف ب)

تطمح الصين إلى الحصول على اعتراف بقادة الأوركسترا لديها الذين أصبحوا أكثر عددًا وأفضل تدريبًا بعدما اشتهرت بعازفيها المنفردين الذين استحالوا نجومًا عالميين. 

تستعد جينغ هوان البالغة 36 عامًا للصعود إلى مسرح عريق في بكين في تحدٍ جديد يقوم على قيادة عازفين غير مدربين على العزف الجماعي واجتذاب جمهور مبتدئ، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وتقول بينغ، قائدة أوركسترا كانتون السيمفونية، «إنها فرصة استثنائية»، إذ أن حفلتها في بولي ثياتر تندرج في إطار «ماراثون» شهد مشاركة تسعة قادة أوركسترا صينيين في الدورة العشرين لمهرجان بكين للموسيقى.

وتجسد جينغ هوان هذا الطموح الصيني بالحصول على اعتراف دولي بقادة الأوركسترا الصينيين.

وكانت الصين تستعين بقادة غربيين، إلا أن تكاثر الفرق السيمفونية على أراضيها يؤدي إلى تسليم عصا القيادة إلى جيل جديد من القادة الصينيين الذين تلقوا تدريبًا في الخارج.

وتابعت جينغ دروسها في جامعة سينسيناتي الأميركية وخطت خطواتها الأولى في تلك المدينة قبل أن تنضم إلى أوركسترا كانتون.

وتروي: «في المعهد الموسيقي المركزي الصيني كان يتم التركيز على التقنية. على الصعيد التقني نحن ممتازون، الا أن قائد أوركسترا شابًا لا يملك أي فرصة ليقود على الفور أوركسترا في الصين، في حين أن كسب الخبرة أسهل في الولايات المتحدة».

ويفيد الناقد الموسيقي، شو ياو، بأن الصين تضم نحو 80 فرقة أوركسترا سيمفونية في مقابل ثلاثين قبل ثماني سنوات.

ويؤكد شو قائلاً: «النقص في قادة الأوركسترا لا يزال قائمًا، وغالبية فرق الأوركسترا يقودها صينيون إلا أن قائدًا واحدًا قد يكون يشرف على ثلاث فرق». 

إلا أن المايسترو لونغ يو (54 عامًا) المدير الموسيقى لأوركسترا شانغهاي وكانتون السيموفنيتين ومؤسس مهرجان بكين للموسيقى، يقول أن الصين رغم ذلك عوضت تخلفًا كبيرًا.

ويوضح بالقول: «ترعرعت في شنغهاي في خضم الثورة الثقافية خلال مرحلة الاضطرابات الماوية (1966-1976) حين كانت الموسيقى الغربية محظورة».

وتعلم عزف البيانو سرًّا مع جده وهو مؤلف موسيقي شهير، وكان من أوائل الذين انتقلوا إلى الخارج في الثمانينات ليتلقى تدريبًا في برلين ويحضر حفلات بقيادة هربرت فون كارايان قبل أن يعود إلى الصين، حيث كانت الفرق التي تحتاج إلى قائد أوركسترا في بداياتها المتعثرة.

إلا أن عازف الكمان جيان وانغ الذي تلقى تدريبه في الولايات المتحدة يعتبر أن «العزف في الصين يشكل تحديًّا لأن جزءًا من الصالة يستمع إلى المقطوعات للمرة الأولى، وبالنسبة للعازفين فهم غير معتادين على العزف الجماعي».

ويشدد على أن «المعاهد الموسيقية التقليدية تدرب عادة العازفين المنفردين تماشيًا مع طموح الطلاب، وبالنسبة للمتخرجين الذين لا خبرة لهم بالعزف ضمن أوركسترا من الصعب الانخراط في انضباط الفرق الموسيقية».

الا أن جينغ هوان تقول: «هذا الوضع يتحسن تدريجيًّا. إننا نتقدم، مشيرة إلى أن غالبية الطلاب الشباب يتلقون الآن تدريبًا موجهًا للعزف في فرق الأوركسترا».

وأصبحت الصينية جانغ شان أول مديرة موسيقية لأوركسترا سيمفونية إيطالية، وأول امرأة تدعى لقيادة إحدى فرق أوركسترا هيئة «بي بي سي» العام 2016.

لكن الاعتراف الدولي بقادة الأوركسترا الصينيين لا يزال فاترًا، فتقول جينغ هوان: «نحتاج وقتًا طويلاً قبل أن يقبل عازفون غربيون بقائد أوركسترا آسيوي».