«غايم اوف ثرونز» و«نتفليكس» في صدارة ترشيحات «إيمي»

«غايم اوف ثرونز» و«نتفليكس» في صدارة ترشيحات «إيمي» (ف ب)

هيمن مسلسل «غايم أوف ثرونز» من إنتاج قناة «اتش بي او» ومنصة «نتفليكس» الالكترونية الخميس على الترشيحات لجوائز «ايمي» التي تمنح في سبتمبر المقبل وتوازي مكافآت «أوسكار» للأعمال التلفزيونية الأميركية.

وغاب هذا المسلسل الذي يحقق نجاحًا عبر قناة اتش بي او والحائز على 38 جائزة خلال ستة مواسم، عن المنافسة العام الماضي بسبب مواعيد جدولته لكنه عاد بقوة هذا العام إذ نال 22 ترشيحًا بينها عن فئة أفضل مسلسل درامي، وفقًا لوكالة فرنس برس.

وتقدم هذا المسلسل على برنامج «ساترداي نايت لايف» الساخر وهو الأقدم من نوعه على قنوات التلفزيون الأميركية، وعلى «ويستوورلد» الذي يعرض أيضًا على اتش بي او، إذ نال كل منهما 21 ترشيحًا.

وتدور المعركة على جائزة ايمي لأفضل مسلسل درامي حاليًا بين الموسم السابع من «غايم اوف ثرونز» والموسم الثاني من مسلسل «ذي هاندمايدز تايل» المقتبس عن رواية لمارغريت اتوود.

ويصور هذا العمل الأخير الذي يعرض على منصة «هولو» الالكترونية والذي نال جائزة ايمي كأفضل مسلسل درامي العام الماضي، الولايات المتحدة تحت سيطرة حكومة استبدادية تستعبد النساء، وحصل هذا المسلسل على 20 ترشيحًا.

وكان مسلسل «ذي اساسينيشن اوف جاني فرساتشي» الذي يتناول اغتيال المصمم الايطالي جاني فرساتشي أحد الأعمال القليلة التي حملت جديدًا حقيقيًا في هذا الموسم.

هذا المسلسل الذي عرض عبر قناة «اف اكس» وأخرجه مؤلفو مسلسل «ذي بيبول فرسس او.ج. سمبسون» (2016) بشأن محاكمة او.ج. سمبسون التي شغلت الرأي العام الأميركي، نال 18 ترشيحًا.

وهيمن هذا المسلسل على الترشيحات لجائزتي أفضل ممثل وأفضل ممثلة في مسلسل قصير مع ترشيح دارين كريس وبينيلوبي كروث وادغار راميريز وريكي مارتن.

كذلك هيمن مسلسل «اتلانتا» عبر قناة «اف اكس» على الترشيحات في فئة الأعمال الكوميدية مع 16 ترشيحًا في ظل عدم إمكان مشاركة مسلسل «فيب» في المنافسة لهذا العام.

وإضافة إلى «غايم اوف ثرونز»، كانت نتفليكس الفائز الأكبر الثاني في هذه الترشيحات إذ أثبتت هذه المنصة الالكترونية الرائدة في خدمات الفيديو بالبث التدفقي صعودها الكبير ودورها كمحرك أساسي في الإنتاج التلفزيوني، ونالت 112 ترشيحًا وهو الحد الأقصى الذي تم بلوغه هذا العام.

وتلتها «اتش بي او» مع 108 ترشيحات فيما حلت «ان بي سي» ثالثة بفارق كبير مع 78 ترشيحًا.

وحققت نتفليكس هذا الأداء القوي رغم أنها لم تنتج أيا من البرامج أو المسلسلات المهمة لهذا الموسم، والمسلسل الوحيد من إنتاج المنصة الالكترونية المدرج ضمن قائمة أهم عشرة أعمال لهذا العام هو «ذي كراون» مع 13 ترشيحًا من بطولة الممثلة كلير فوي.

أما مسلسل «روزان» الذي أوقفته «ايه بي سي» في يونيو بعد تغريدة عنصرية من نجمته المؤيدة لترامب روزان بار، نال مع ذلك ترشيحين أحدهما للممثلة لوري ميتكالف التي كانت تؤدي دور شقيقة روزان في المسلسل.

ووقع الخيار على هذه الترشيحات التي أعلن عنها الخميس بموجب تصويت حوالى 25 ألف عضو في أكاديمية التلفزيون، أمضوا أسبوعين في يونيو في مشاهدة أكثر من تسعة آلاف مسلسل وبرنامج.

ويعلن عن الفائزين بجوائز ايمي في 17 سبتبمر خلال حفل في لوس انجليس يقدمه كل من مايكل تشي وكولين جوست.

المزيد من بوابة الوسط