زينة تنفي وضعها تحت الإقامة الجبرية في دبي

شاركت زينة أخيرا في فيلم «كارما» (خاص لـ بوابة الوسط)

نفت الفنانة المصرية زينة في بيان أصدرته مساء الأربعاء أنها قيد الإقامة الجبرية في دبي، وذلك على خلفية مشاجرة حصلت بينها وبين عائلة أميركية من أصول عربية.

يأتي ذلك بعد أن ترددت إشاعات تفيد بأن القنصلية الأميركية في دبي قد تدخلت في المشاجرة التي حصلت بين الفنانة المصرية والعائلة الأميركية، وهذا ما أسفر عن منع الطرفين من السفر حتى انتهاء التحقيق.

وأكدت زينة في بيان لها أنها تعرضت للاعتداء وانتهاك الخصوصية من طرف العائلة المذكورة مما دفعها بالتقدم بشكوى رسمية إلى السلطات، وأكدت أنه يمكنها السفر في أي وقت ترغب به، مشيرة إلى أن السبب الرئيس لبقائها في دبي هو علاج أسنان ابنيها عز وزين.

ونشرت بطلة فيلم «كارما» بالفعل صورة لها مع طبيب الأسنان الشهير مجد ناجي، وأكدت أنها في دبي لتجميل أسنانها معه وعلاج أسنان طفليها في عيادته، واللافت أنها قامت بإعادة نشر البوست مرة أخرى باليوم التالي للتأكيد على أن سبب زيارتها دبي هو لعلاج وتجميل أسنانها.

ونشر عدد من المواقع الإخبارية خبرًا عن اتهام الممثلة المصرية زينة بالاعتداء على عائلة أميركية في دبي الشهر الماضي، إذ تلقت شرطة الإمارة بلاغًا وأرسلت دورية إلى المكان، وأنها اقتيدت وشقيقتها والسائح الأميركي وعائلته إلى المخفر، حيث وجهت تهمة الاعتداء إلى الطرفين، لكن السائح الأميركي ذهب إلى قنصلية بلده فحوّلته إلى مستشار قانوني طلب منه التوجه إلى المستشفى لإجراء فحوص طبية تؤكد تعرضه وعائلته للاعتداء. 

ووفق ما ذكرت الأخبار، فإنّ زينة صرخت في وجه ابنة السائح الأميركي، وشتمتها، وأنّ والدها عندما اقترب منها وهو لا يعرف من تكون أخبرها أنّ ابنته لا تعرف اللغة العربية، وأنه يجب ألا تصرخ هكذا، لكن زينة بدأت تصرخ وتشتم باللغة الإنجليزية، واتهمت ابنته أنها تصورها وهي ترتدي المايوه وتدخن السجائر، فأخبرها والد الفتاة أنه لا يعرف من تكون، ولكنّها عرّفت نفسها وهجمت عليه وعلى ابنته وزوجته وانتزعت الهاتف من الابنة وكسرته، وفق ما تم تداوله، كما تم تسريب فيديو لزينة وهي داخل أحد فنادق دبي خلال المشاجرة، وما زالت القضية تحت التحقيق السري لدى الشرطة.