جوائز «غرامي» تزيد عدد المرشحين في الفئات الرئيسية

جوائز «غرامي» تزيد عدد المرشحين في الفئات الرئيسية (أرشيفية:انترنت)

أعلنت جوائز «غرامي» الموسيقية زيادة عدد المرشحين في الفئات الرئيسية من خمسة إلى ثمانية مرشحين، في أكبر خطوة لزيادة التنوع للفوز بالجوائز المرموقة التي تأسست قبل 60 عامًا.

وأعلنت أكاديمية التسجيل التي تنظم الحفل السنوي لتوزيع جوائز «غرامي» التغييرات، قائلة إنها ستسري اعتبارًا من حفل العام 2019، وتأتي الخطوة بعد ضجة أُثيرت هذا العام بسبب انخفاض عدد النساء بين المرشحين والفائزين والنجوم الذين أحيوا الحفل الذي نقله التلفزيون، وفقًا لوكالة «رويترز».

ويعني التغيير أن عدد المتنافسين على كل فئة من فئات جوائز «غرامي» الرئيسية، وهي تسجيل العام وألبوم العام وأغنية العام وأفضل فنان صاعد، سيكون ثمانية، وسيظل خمسة مرشحين يتنافسون في الفئات الأخرى لجوائز «غرامي».

وقال رئيس أكاديمية التسجيل نيل بورتناو، في بيان، «سيتيح ذلك فرصًا أكبر لنطاق أوسع من التقدير في هذه الفئات المهمة وسيعطي مرونة أكبر لناخبينا لاتخاذهم القرارات الصعبة لاختيار موسيقى العام الأفضل والأكثر تميزًا».

وأُقيم حفل «غرامي» للعام 2018 في يناير، وفيه حصد المغني برونو مارس ست جوائز عن ألبومه «24كيه ماجيك»، لكن بورتناو تعرض لانتقادات لقوله إن الفنانات يحتجن إلى «مضاعفة الجهود» إذا كن يطمحن في مزيد التقدير.

ويأتي قرار «غرامي» زيادة عدد المرشحين للجوائز الكبرى بعد قرار مماثل اتخذته أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة العام 2009 بزيادة عدد المرشحين لجائزة «أوسكار- أفضل فيلم» من خمسة إلى عشرة.

وتعني الترشيحات ومرات الفوز بجوائز «غرامي» و«الأوسكار» عادة زيادة كبيرة في المبيعات وإيرادات الأفلام والفنانين الحائزين عليها.