غرافيتي في باريس يعتقد أنه لبانكسي

غرافيتي في باريس يعتقد أنه لبانكسي (ف ب)

عاد طيف الفنان البريطاني الغامض بانكسي للظهور في باريس في أعمال نسبت إليه منها صورة لفتاة ترسم نقشا على صليب معقوف.

وقال بول أردين الكاتب المتخصص في تاريخ الفن «إنه  أسلوب بانكسي في سنوات العقد الماضي»، ورغم الشهرة العالمية التي حققها هذا الفنان المتمرّد المناصر للقضايا الإنسانية في العالم، ما زالت هويّته مجهولة وما زال يعمل في الخفاء، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وظهر رسم الفتاة في شمال العاصمة الفرنسية قرب موقع كان أول مركز لاستقبال اللاجئين هناك، ولم يصدر أي إعلان رسمي عن بانكسي حول هذا العمل.

وأضاف أردين «ليس من المهم أن يكون هذا العمل من صنعه أم لا، المهم أن أثر بانكسي متواصل».

وكثيرا ما يتناول هذا الفنان في أعماله التباين بين الطفولة وبين هول النزاعات وعنفها، وفي العام 2015 ظهر عمل له قرب مخيم كاليه في فرنسا يصوّر مؤسس مجموعة «آبل» ستيف جوبز، وهو ابن مهاجر سوري، يحمل أمتعة وجهاز كمبيوتر.

في العام 2015، دخل بانكسي خلسة إلى قطاع غزة من خلال الأنفاق السرية، وهناك رسم ثلاث جداريات في القطاع المحاصر منذ أكثر من عشر سنوات.

بدأت شهرة بانكسي تلمع في العام 2003، بسبب رسوم غريبة على جدران لندن، منها تبادل قُبل بين عناصر شرطة، وصور لحراس ملكيين يبولون على جدار.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط