هالة جلال مدير فني لمهرجان «أسوان لسينما المرأة».. ومروة عبدالله لبرمجة الأفلام القصيرة

هالة جلال، يمين، ومروة عبدالله (خاص لـ بوابة الوسط)

اختارت إدارة مهرجان «أسوان الدولي لأفلام المرأة»، المخرجة هالة جلال مديرًا فنيًّا للمهرجان، ومشرفًا عامًا على مسابقة الأفلام الطويلة، كما اختارت إدارة المهرجان الدكتورة مروة عبدالله، مديرًا لبرنامج الأفلام القصيرة، وبذلك تعد هالة جلال أول امرأة تتولى مهام المدير الفني لأحد المهرجانات المصرية عبر تاريخها.

تخرجت هالة جلال في المعهد العالي للسينما، وكلية الإعلام بجامعة القاهرة، وقدمت كمخرجة عدة أفلام تسجيلية أبرزها «دردشة نسائية» و«رحلة بهاء طاهر» و«المدن تختار موتاها»، كما أنتجت أفلاما روائية وتسجيلية أبرزها «الحساب» و«طرق الأبواب»، وشاركت في تأسيس «سمات» وإدارتها لدعم المواهب الشابة، وفق بيان من المهرجان.

كما شاركت هالة جلال في إنشاء العديد من المؤسسات الداعمة للسينما الشابة المستقلة في العالم العربي، وترأست مهرجان «قافلة السينما العربية الأوروبية» الذي أقيمت عروضه في مصر وفرنسا وهولندا والأردن ولبنان، وساهمت في إنشاء ورش للتعليم المستقل ودرست فيها ووضعت مناهجها في عدد من المحافظات المصرية وفي بلدان عربية وأوروبية، فضلًا عن مشاركتها في لجان تحكيم دولية وإقليمية بعدة مهرجانات سينمائية منها «الجونة» و«الإسماعيلية» و«مصر دوت بكرة» و«الفيبا» و«شيفيلد».

وتعد الدكتورة مروة عبدالله باحثة أكاديمية ومبرمجة أفلام، وحصلت على درجة الدكتوراه في السينما من كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وتخصصت في الدراسات السينمائية.

وتعمل مروة في مجال برمجة الأفلام منذ العام 2006، وتقوم بالتدريس بقسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة بني سويف منذ العام 2015.

وأسندت الإدارة الفنية لبرامج الأفلام بمهرجان «أسوان الدولي لأفلام المرأة» في الدورتين الماضيتين للمخرج أحمد حسونة، بينما فصلت إدارة المهرجان برمجة وإدارة برامج الأفلام الطويلة عن القصيرة بداية من الدورة الثالثة، من أجل التوسع في كلا البرنامجين وتطويرهما، فضلًا عن أن اختيار امرأتين لمهام الإدارة الفنية للمهرجان يأتي متوافقا مع سعي إدارته الدائم لتمكين المرأة في القيام بكل الأدوار والأعمال الادارية والفنية، تماشيا مع توجهاته منذ تأسيسه.

مهرجان «أسوان الدولي لأفلام المرأة» يعقد دورته الثالثة في الفترة من 20 إلى 26 فبراير من العام المقبل، ويتم تنظيمه بدعم من وزارتي الثقافة والسياحة، وبرعاية المجلس القومي القومي للمرأة، ونقابة السينمائيين.