مقتل مغني الراب الأميركي أكس تنتايشن

مقتل مغني الراب الأميركي أكس تنتايشن (ف ب)

قتل مغني الراب الأميركي، أكس أكس أكس تنتايشن (20 عامًا)، والذي تصدر ألبومه الأخير تصنيف «بيلبورد»، الإثنين بعد تعرضه لإطلاق نار في ميامي، على ما أفاد شريف منطقة بروارد.

واغتيل مغني الراب وهو من ولاية فلوريدا في وضح النهار في مدينة ديرفيلد بيتش شمال ميامي، وفقًا لوكالة «فرنس برس».

وكتب مكتب شريف بروارد في تغريدة «الضحية الذكر البالغ هو جاهسيه انوفروي (20 عامًا) المعروف بأنه مغني الراب أكس أكس أكس تنتايشن»، وكان المصدر نفسه ذكر في وقت سابق أن الشاب قتل في إطلاق نار.

وكانت معلومات أوردها موقع «تي إم زي» الذي يعنى بأخبار المشاهير، اشارت إلى أن اتصالًا هاتفيًا ورد إلى الشرطة للتبليغ بأن مهاجمين ملثمين سرقا حقيبة من ماركة لوي فويتون من سيارة مغني الراب، وكان الضحية غادر للتو متجرًا للدراجات النارية عندما اقترب منه رجلان مسلحان.

وأوضحت الشرطة عبر تويتر «واحد منهما على الأقل أطلق النار وأصاب انفروي، وغادر المشتبه فيهما بعد ذلك في سيارة رباعية الدفع قاتمة اللون»، مضيفة أن المحققين أشاروا إلى أن الأمر قد يتعلق بعملية سرقة.

ويعتبر الفنان أحد أهم المغنين في الجيل الجديد من موسيقى الهيب هوب الأميركية واشتهر من خلال بث أعمال له عبر منصة «ساوند كلاود»، وغالبًا ما كانت أعماله القاتمة تتناول اكتئابه وماضيه الإجرامي.

وتصدر ألبومه الثاني «؟» تصنيف بيلبورد لدى طرحه في مارس الماضي، وكان أكس أكس أكس تنتايشن محور جدل بسبب أعمال العنف الضالع فيها، وسبق أن أدين بتهمة الاعتداء، وكان ينتظر محاكمته في قضية يتهم فيها بأنه قتل صديقته السابقة الحامل.

وكانت أعماله سحبت من قوائم «سبوتيفاي» في إطار سياسة جديدة لمنصة البث التدفقي التي لا تريد الترويج لفنانين متهمين بقضايا عنف.