دفن منسق الأسطوانات أفيتشي في مراسم خاصة

منسق الاسطوانات السويدي أفيتشي في بودابست بالمجر، 13 أغسطس 2015 (أ ف ب)

وري الفنان السويدي أفيتشي الذي يعدّ من أفضل منسقي الأسطوانات في العالم، الثرى الجمعة في مراسم خاصة حصرت بالمقربين منه، بحسب ما كشفت وكيلة أعماله لوكالة «فرانس برس».

وقالت إيبا ليندكفيست إن تيم برغلينغ (الاسم الحقيقي لأفيتشي) دفن الجمعة في مقبرة سكوغسكيركوغاردن في ستكهولم، موضحة أن «أفراد العائلة والأصدقاء المقربين وحدهم حضروا مراسم الدفن».

وتقع مقبرة سكوغسكيركوغاردن التي يعني اسمها «المقبرة الحرجية» في جنوب العاصمة السويدية وترقد فيها الممثلة الأميركية غريتا غاربو. والموقع مدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو.

وعثر على منسق الأسطوانات المصنف من بين الأفضل في العالم، متوفيا في 20 أبريل في العاصمة العمانية مسقط حيث كان يمضي إجازة مع أصدقاء له.

وأكدت عائلته في بيان أن «التشييع سيقام في مراسم خاصة بحضور أقرب الأشخاص لتيم»، من دون تحديد المكان والزمان.

وبعد بضعة أيام على وفاة منسق الأسطوانات الشهير، نشر أقرباؤه رسالة مفتوحة أكدوا فيها أن أفيتشي «كان يسعى إلى السلام الداخلي ووصل إلى حدّ لم يعد فيه قادرا على الاحتمال».

وفي اتصال مع وكالة «فرانس برس»، رفضت متحدثة باسم الفنان تأكيد سبب الوفاة أو التعليق على فرضية الانتحار.

وتحدث الفنان السويدي عن مشاكل صحية يعاني منها مثل التهابات في البنكرياس بسبب الإسراف في تناول الكحول. وقبل سنتين أعلن بشكل مفاجئ توقفه عن تقديم العروض.

وتعاون مع فنانين من مشارب موسيقية متنوعة من أمثال مادونا وكولدبلاي وديفيد غيتا، ووصل مرتين إلى المرتبة الثالثة على قائمة أفضل منسقي الأسطوانات في العالم العامين 2012 و2013 بحسب مجلة «دي جي ماغازين» المرجعية في هذا المجال.