«سوذبيز» في نزاع مع اليونان على ملكية تمثال

تمثال برونزي لجواد صغير من القرن الثامن قبل الميلاد (ف ب)

لجأت دار «سوذبيز» للمزادات وعائلة أميركية جامعة للأعمال الفنية إلى القضاء إثر طلب اليونان إعادة تمثال برونزي صغير كان مقررًا طرحه في المزاد، في خطوة غير مسبوقة في سوق الفن الأثري.

وفي صلب هذه المعركة تمثال لحصان صغير من القرن الثامن قبل الميلاد تقول دار «سوذبيز» إنه مصنوع على النسق القورنثي فيما تشير وزارة الثقافة اليونانية إلى أن مصدره محترفات منطقة ثيساليا في وسط اليونان، وفقًا لوكالة «فرنس برس».

هذه القطعة البالغ ارتفاعها 14 سنتيمترًا كان مقررًا طرحها للبيع في مزاد لدار سوذبيز في 14 مايو الماضي في نيويورك لحساب عائلة بارنيت، حتى أن صورتها تصدرت صفحة الغلاف في كتيب البيع.

هذا التمثال الصغير الذي قدرت سوذبيز قيمته بين 127 ألفًا و500 يورو و212 ألفًا، سحب في اللحظة الأخيرة من المزاد إثر رسالة من الوزارة اليونانية في 11 مايو تطالب بالتجميد الفوري لأي عملية تتعلق بهذا العمل وتدعو سوذبيز إلى التعاون لإعادته لليونان.

وكان ممكنًا حل هذه القضية عن طريق مفاوضات شاقة كما في كثير من مثيلاتها في السنوات الماضية لتوفير إعادة قطع ثقافية خرجت من بلادها الأصلية في ظروف اعتبرت غير قانونية.

غير أن سوذبيز وعائلة بارنيت قررتا شنّ هجوم مضادٍ من خلال تقديم دعوى قضائية أمام محكمة في نيويورك، في خطوة «لا سابق لها» في مثل هذه القضايا بحسب وزارة الثقافة اليونانية.

ويطالب المدعون القضاء بالبت في صحة الملكية القانونية لهذا التمثال لمصلحة عائلة بارنيت وفي حق سوذبيز في بيعها بشكل قانوني والحكم تاليًا بأن مطالبة اليونان باسترجاع هذا العمل لا أساس لها بموجب القانونين الدولي والأميركي.

وتوقفت وسائل الإعلام اليونانية عند هذه المبادرة التي رأت فيها محاولة من سوذبيز لتقديم نموذج لتحركاتها في مواجهة الدول الساعية لاستعادة قطع في السوق الفنية.

المزيد من بوابة الوسط